مرض السكري
الكاتب : زهاء الطريسي

 

مرض السكري هو مرض مزمن يحدث عندما يتوقف البنكرياس عن إنتاج الأنسولين بكمية كافية لاحتياج الجسم ، أو عندما لايستطيع الجسم استخدام الأنسولين بطريقة فعالة .
وينقسم مرض السكري إلى نوعين :-
النوع الأول :-
الذي كان يُعرف سابقاً باسم داء السكري المعتمد على الأنسولين أو داء السكري الذي يبدأ في مرحلة الشباب أو الطفولة بنقص إنتاج الأنسولين، ويقتضي تعاطي الأنسولين يومياً
وتشمل أعراضه فرط التبوّل، والعطش، والجوع المستمر، وفقدان الوزن، والتغيرات في البصر، والإحساس بالتعب. وقد تظهر هذه الأعراض فجأة.
النوع الثاني :-
يحدث بسبب عدم فعالية استخدام الجسم للأنسولين وتحدث في معظمها نتيجة لفرط الوزن والخمول البدني.
وقد تكون أعراض هذا النمط مماثلة لأعراض النوع الأول، ولكنها قد تكون أقل وضوحاً في كثير من الأحيان. ولذا فقد يُشخّص الداء بعد مرور عدة أعوام على بدء الأعراض، أي بعد حدوث المضاعفات.
وهذا النوع من داء السكري لم يكن يُصادف إلا في البالغين حتى وقت قريب، ولكنه يحدث الآن للأطفال أيضاً.
مرض سكر الحمل
هو فرط سكر الدم الذي تزيد فيه نسبة جلوكوز الدم على المستوى الطبيعي ، ويحدث ذلك أثناء الحمل. والنساء المصابات بالسكر إثناء الحمل أكثر تعرضاً لاحتمالات حدوث مضاعفات الحمل والولادة، كما أنهن وأطفالهن أكثر تعرضاً لاحتمالات الإصابة بداء السكري من النوع الثاني في المستقبل.
والأنسولين هو هرمون ينظّم مستوى السكر في الدم. ويُعد ارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث بسبب عدم القدرة على التحكم على مرض السكري، وبالتالي يؤدي إلى حدوث أضرار جسيمة في العديد من أجهزة الجسم، ولاسيما الأعصاب والأوعية الدموية. و هو سبب رئيسي للعمى والفشل الكلوي والنوبات القلبية والسكتات الدماغية وبتر الأطراف السفلى.
وحسب تقرير منظمة الصحة العالمية أن 1.5 مليون حالة وفاة حدثت بسبب مرض السكري مباشرة. وارتفع عدد الأشخاص المصابين بالسكري من 108 ملايين شخص في عام 1980 إلى 422 مليون شخص في عام 2014.
وتتوقع منظمة الصحة العالمية بأن داء السكري سيصبح سابع عامل مسبب للوفاة في عام 2030.
وفي المملكة العربية السعودية فان نسبة الإصابة بمرض السكري حسب إفادة المختصين في هذا المجال بلغ 3.8 مليون حالة فيما بلغ عدد حالات الوفاة المرتبطة بالمرض حوالي 23.320 حالة وتكلفة العلاج للحالة الواحدة 1145 دولار سنوياً.
وللوقاية من مرض السكري فانه يتوجب العمل على بلوغ الوزن الصحي والمحافظة عليه عن طريق ممارسة النشاط البدني- أي ما لا يقلّ عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل والمنتظم في معظم أيام الأسبوع. ,ويجب إتباع نظام غذائي صحي يشمل ثلاث إلى خمس حصص يومية من الفواكه والخضر، والتقليل من الأغذية التي تحتوي على السكر والدهون .

زهاء الطريسي
ماجستير في الصحة العامة

مارس 1st, 20181452

اكتب تعليق