عودة اليمن
الكاتب : تغريد المحيا

 

هاهو التاريخ يسجل مجداً آخر تمت إضافته إلى سلسلة أمجادٍ مضت تحت عنوان “ملوك السعودية ينتصرون للأرض العربية”
حربٌ على الحدود واستهداف لأراضينا ومع ذلك حين قرعت طبول الخطر على دولة إسلامية عربية استنجدت بملك الحزم كان لها درع واحتواء رغم اتهامات الأعداء والتشكيك في حب السعودية لليمن الشقيقة لم يزد كلتا الدولتان إلا حباً وولاءً توضحه الأرقام والمشاهد الحية من أرض الواقع التي تحتوي على عدد كبير من المقيمين اليمنيين على أرض المملكة وهم يفقهون جيداً الهدف الشريف الذي تسعى له المملكة على أراضيهم المسروقة كيف لا وهم من طلب يد العون وكانت الاجابة مفرحه لآمال الشعب اليمني مخيبة لقطيع الحوثي وكل من يدعمه بالأسلحه في عصر المفاعلات النووية والقوة الاقتصادية وفي الواقع نحن لم نتعامل بقوة حقيقية قابلنا هذه المواجههة بربع قوتنا وماتبقى فهو فرصة لشراء ماء الوجه وفي كلا الحالات نحن عندما نخوض أي معركة كانت لا يرضينا سوى الانتصار ولا شيء غيره والتاريخ شاهد على هذا المبدأ
فحين طلبت الكويت يد العون من الملك فهد رحمه الله كان لها درعاً وناصراً بعد الله وحين طلبت البحرين يد العون من الملك عبدالله رحمه الله كان لها درعاً وناصراً بعد الله
وهاهو الملك سلمان سلك الطريق الذي سلكهُ اخوته وستعود اليمن أفضل مما كانت عليه باذن الله وإن أخذتهم الآمال والخطط الفاشلة في زعزعة هذا العرين وسلب قوته حتى تتسهّل لهم الطرق لنيل ما هدفوا إليه من أراضٍ وثروات عربية وأهداف أخرى إن طال الزمان أو قصر لن ينالوا منها إلا الخسران ولن ننال منها إلا الانتصارات و ارجاع الحق لأهله فليعلم العالم أجمع أن هذا العرين لا ينزف أسوده إلا قوة توجها الله انتصاراً في الدنيا و استشهاداً في الجنة واخرها تحرير الحديدة من أيدي العابثين الطامعين وليس آخرها ،مازال للمجد بقية مازالت أرض العرب متسعة لمزيد من البطولات التي قادها الملك عبدالعزيز رحمه الله أسد الجزيرة وهو بطلها وأباً لأشبالها ومؤسس عرينها.

تغريد المحيا
Twitter:@just_ksa1

يوليو 9th, 20181967

تعليق واحد على عودة اليمن

  1. فهد الشمري

    09 يوليو

    كلام جميل

اكتب تعليق