الوعيُ..بالفساد
الكاتب : محمد معروف الشيباني

من المؤسف جداً أن درجات (الوعي) بالفساد عندنا تنامت السنواتِ الماضيةَ بسرعاتٍ خارقةٍ غيرِ مسبوقة، لدى مختلف شرائح الناس.
أمرٌ موجع لأنه مؤشّر حقيقتين خطيرتين :(سعةُ إنتشاره بين كل الطبقات) و (هزالُ محاربته على جميع المستويات).
كانت أحاديثُ الناس عنه (سراً)، فأصبحتْ (همساً)، ثم أضحتْ (علناً)، و اليومَ (صراخاً و ضجيجاً).
يستحيل أن تستقيم الأمور بهذا الشكل أبداً. فللخالقِ سننٌ في خَلْقه. تَرجَمَ إحداها سيّدهُم في حديثه :(إنما أهلك مَن كان قبلكم…)، و إبحثوا عن إكمالِ حديثِ السرقة لتفهموا المقصود بسنّةِ خالقٍ لا يُعجِزه أمر و لا يُرضيه ظُلمٌ و لا يَعزُبُ عن عِلْمه شيئ.
قصص الفساد على ألْسنةِ الجميع، كباراً و صغاراً، نساءاً و رجالاً، علماءَ و عامةً..إلخ.
قاسمُهُم المشتركُ :(لا أمل). و أُخالفُهُم في ذلك. فالقُنوطُ منبوذ. لكن لا بد (للغريق) أن يتعلّق و لو (بِقَشّة)..و حتى الآن لم نر (القَشّةَ) التي يُوثقُ بأن يتعلق بها الناس لِئلّا تُغرقهم جميعاً، صالحَهم و مفسدَهم، مركبُ الفساد.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

أغسطس 13th, 20141783

اكتب تعليق