الشُكر..و النِّعم
الكاتب : محمد معروف الشيباني

سنّةُ الخالق أنه بالشكر تدوم النِّعم.
و الشكر نوعان : شكرٌ بالأعمال و الأقوال، و شكرٌ بامتناع الشاكر عن توظيف النّعم في غيرِ ما أحلَّ الله.
و النّعمُ كثيرة. أَشملُها نعمتان : نِعمٌ محسوسةٌ ملموسة، و أخرى هي إنعدامُ عكسها من الضيق و الشدة. ففُقدانُ النِّقَمِ نِعمٌ. و حتى البلاءُ يكون نعمةً إذا قورن بعدم نزول أشد منه و أشمل. و بالتالي فلا حدود للنِّعم معلومةً و مجهولةً..في السراء و الضراء.
و نحن السعوديين، من القمة للقاعدة، نرفُلُ في حللٍ من نِعمِ الله لا تُحصى و لا تُعد. فهل نحن شاكرون.؟.
و الشكر أيضاً مراتب. فالرضى بها، إنْ كانت ضراء، شكرٌ أنْ لم تكُنْ أعظم. و الصبر على بلائها، تعظيماً للخالق، شكر. ثم منعها عن الحرام شكر. ثم صرفُها في أبوابها شكر.
و يُقاس شكر كلِ فردٍ بمكانته و نِعمِه ظاهرةً و باطنة.
ثم العبرةُ بالقبول. فقد يتقبل الرحمن القليل قبل الكثير. “سبق درهمٌ مائةَ ألف درهم”..حديث. لأن ثروة صاحبه كانت درهمان، فتصدق بنصفها.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

أغسطس 15th, 20141872

اكتب تعليق