طعنة في الخاصرة ..!
الكاتب : محمد جهز العوفي

بما أن الأمنيات بلاش و بدون مقابل!

فقد تمنيت أن أكون شاعر لأفضفض عما في داخلي شعراً ، فوجدت أن أكثر الناس ألم هم الشعراء !

وتمنيت أن أكون ثرياً فوجدت أن أكثر الناس لهثاً هم الأثرياء !

ليس هذا هو صلب الموضوع وإنما هي أماني مقدمة لأمنية كم نمت في سبات عميق وأخذني في عالمها حلم  جميل ، يؤسفني أني أصحو قبل أن تكتمل فصوله!

 ألا وهو وأد بعض المعتقدات الفاسدة وعدم تنميتها وتوارثها  حتى وإن كانت صحيحة بنسب متفاوته ،  فالفأل  الطيب يجلبه ، والفأل الشئم يحققه !

من المؤسف حد الوجع أن هناك معتقدات هي بالفعل من جهد البلاء ، ومن درك الشقاء ومن المحزن أنها تجد من يروج لها كتابة وشعراً ويتمثل بها حكمة!

وعلى الضفة المقابلة هناك من يتلقفها ويتبناها ويروج لها على غير هدى أو بصيرة!

إنها  ياسادة يا كرام الحرب على ذوي القربى  وتمثيلهم بأبشع الصور وأنهم طوارق شر الليالي الكالحة الظلام التي غاب بدرها وادلهم خطبها!

فبالكاد تقرأ مقالة أو شعراً أو رواية عن ذوي القربى ولا تجدها تقطر دماً وتنزف حزناً أثر حز رقبتها بمقصلة المعتقدات المكتسبة والتمثيل بجسدها الطاهر حد التشويه المقيت!

وقد تتحول إلى كوميديا مضحكة على غرار شر البلية ما يضحك.. حين تطول ألسنة سفهاء القوم ويغريهم الخبثاء بالكلام في أقاربهم وعدّ عيوبهم ومثالبهم بالحق والباطل!.. 

وكما يعلم العقلاء أن الخبثاء شامتون بالجميع وفي مقدمة من يشمتون فيهم هؤلاء السفهاء لو كانوا يعلمون وإن أظهروا البشاشة في وجوههم.

أتسأل كثيراً لماذا توارثنا ونورث أبنائنا أن الطعنات لا تأتي إلا من الأقرباء رغم اننا نردد دائماً وأبداً (( اللي مافيه خير للقريب مافيه خير للغريب )) ..؟؟

ماهذا التناقض العجيب؟

ألم أقل لكم أنها مجرد معتقدات فاسدة توارثناها وأصلناها في نفوس الأجيال حتى انطبعت بداخلنا رغم أنها ليست غريزة في الكائن المخلوق كافة حتى الحيوان بل هي صفة مكتسبة ألتبسها بني البشر خاصة؟

و أصبحت معتقداً يمارسه لا شعورياً  ، أنت قريب لامحالة أنت حريب وأنا قريب لامجال أن تمنحني ثقتك فانا لك يالمرصاد ، حتى بلغ في مخيلة الكثير أن كل نازلة نزلت به لابد أن خلفها قريباٌ له نسج خيوطها في غفلة منه وطعنة بها من ظهره الهزيل سجية !

 الكل يتوجس خيفة من ذوي القربى لا لشي ؟ فقط لاننا زرعنا هذا الهاجس في دواخلنا وتوارثناه ونميناه بحكمنا وأشعارنا وتصرفاتنا حتى تأصلت فصرنا مؤذين لذوي القربى وهم كذلك !!

لست واعظاً ولست في صدد ذكر الآيات والاحاديث التي تتحدث عن فضل صلة الأقربون وذوى القربى

فالمهتم والباحث عن الحقيقة سيجدها أن  رغب وسيكتشف بدورة الفرق بين الأقربون وذوي القربى!

استبدلوا معتقد حرب الأقرباء بهدى الحق ، الأقربون أولى بالمعرف انشروا هذا الفكر توارثوه حتماً مع الوقت سيتغير الحال ونأتلف ، وتذكروا أن الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم!

فسحقاً وبعداً لمن خالف الهدى والقرأن وقال : هذا ماوجدنا عليه آبائنا ولو كان آبائهم لايفقهون!!

دمتم بود ..

بقلم/ محمد بن جهز العوفي.

سبتمبر 2nd, 20181585

اكتب تعليق