بصراحة..للوزراءِ و الأعوان
الكاتب : محمد معروف الشيباني

مليكُنا يحب الصراحة و الشفافية.
إعتدنا سماعها منه. و تربيْنا نراه يستقبل مواطنيه صغاراً و كباراً ليسمع غاضبَهُم و طالبَهُم.
لذا من منطلق شفافيّته نصارح أعوانَه و وزراءَه و خبراءَه : عندما تبحثون علاجاتٍ لمشاكل الوطن نرجوكُم..ثم نرجوكُم..ثم نرجوكُم..لا تُحيلُوا حلَّها لجيوب المواطنين، فما عاد أحد يتحمّل، كلُّهُم جَمَلٌ صابر يَنوءُ بحمْلِه مسؤوليةً و دخلاً.
أجزمُ بالعشرة أنه ما طلب من (التأمينات الإجتماعية) مثلاً إستحداثَ رواتب للعاطلين موصياً “خذوا ٢٪ من المواطنين”. و قَسْ على ذلك كثيرَ قراراتٍ إعتبروها بطولاتٍ و هي كوارث على المواطنين.
ما هكذا تورد الإبل يا نخبةَ الوطنِ و مؤتمَنيه. إحموا الدولة..دافعوا عن الوطن..أوْفوا المواطنين.
تلك دون شك هي إرادتُه الساميةُ لإبراءِ ذمّتِه دنيا و أُخرى.
فكونوا عبادَ اللهِ أعواناً..له..فيها..و بِها..و إليْها.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

أغسطس 18th, 20142476

اكتب تعليق