اليوم الوطني
الكاتب : محمد معروف الشيباني

(اليوم الوطني) هو (وطني اليوم). كيف حاله بعد 84 عاماً.؟

عندما وحد المؤسس وطنه الغالي لم يكن ذا موارد مالية و لم يكن أحد من رجاله القلّة يسبق إسمَه حرفُ الدال.

كان مخلصاً لله أنْ يُقيم دولةً تُحكِّمُ شرع الله. فمَنَحه الوهابُ العزيمةَ و السداد..ثم النصر.

و اليوم فإن ديْناً بعنق كل مواطن أن يتضرع أن يتغمّده و أبناءَه الملوكَ و أولياءَ العهودِ السابقين بواسع رحماته و يجزيهم خير ما جزى راعٍ عن رعيته، إذْ قام كلٌ بوُسعِه من إتباعٍ لنَهجه.
و الدعاءُ موصولٌ لخادم الحرمين الشريفين و وليِ عهده، و هما أحرص ما يكونان على وصيةِ أبيهما و إرثِ إخوتِهِما، أن يعينهم على ذلك بنصره و تأييده و يُريهم الحق حقاً و يرزقهم إتباعه و الباطلَ باطلاً و يرزقهم إجتنابه.
أكرم المُغني البلاد بما لا يُحصى من خيراته. حرماً آمناً، و ثَرىً مباركاً، و خزائنَ لا مثيل لها، و أمناً وارفاً، و إستقراراً مَكيناً.
فَلْنحمد جميعاً مُنعمَها و حافظَها. و لْنوقِنْ أنه لا يصلُح شأنُ الوطن إلا بما صلُح به أولُه.
و العاقلُ من إتّعظَ بغيره..لا بنفسه.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

سبتمبر 23rd, 20141955

اكتب تعليق