هذه خدمةُ الحجاج
الكاتب : محمد معروف الشيباني

تتجند كل أجهزة الدولة هذه الأيام لإستقبال و خدمة ضيوف الرحمن. و هو شرف عظيم. بل أعظم شرفٍ للبلاد حكومةً و شعباً.
كيف لا و لا تَكمُلُ أركانُ الاسلام الخمسة لمسلمٍ إلا بعد أن يُيَمِّمَها حاجاً.
بذا تعظم أهميةُ الحجاج و تتضاعف مسؤوليةُ و أجر السعوديين لخدمتهم، حتى و لو دون أجرٍ دنيوي.
فَحالٰ السعوديين كمن ينوبُ عن البارى في معاونة ضيوفه و إستضافتهم.
فمن ناب عن الخالق في ذلك فلْيُحسن أداءه، و لْيَرع ربه، و لْيَبتغِ أجره لا أجر الوظيفة الدنيوي فقط و هو قادر على الجمع بينهما بأمانةٍ و إخلاص.
إنها خدمةٌ فريدة لم توهبْ لأي بلد و لا مكانٍ و لا شعبٍ سوى ساكني (أمِ القرى) و (طيبة) و ما جاورهما أو إعتمدتا عليه.
فهنيئاً لمؤديها حقَّ أدائها. و تُعساً لمفرطِها..أو غاشِّها.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

سبتمبر 26th, 20142376

اكتب تعليق