(( مملكة العطاء وسخاء العظماء ))
الكاتب : د صالح بن سعود الســعود

(( مملكة العطاء وسخاء العظماء ))
بعد حمد الله ، والصلاة والسلام على رسوله ، أقول :
إن الحديث عن العظماء ذو شجون ، لكن لا يمكن إعطاء الصورة الحقيقية مهما تحدث الإنسان أو كتب، لأن لهذه العظمة جوانب ومجالات شتى ، ولا يمكن أيضاً أن يعبر الإنسان عما يختلج في فؤاده ، وقد يخونه التعبير عندما يكتب ، وقد يزل به القلم ولا يستطيع أن يضع النقاط على الحروف ، لاسيما أن الذي نتحدث عنه ليس أرض كبقية الأرض فحسب وإنما نتحدث عن أرض الحرمين الشريفين التي تهوي إليها أفئدة العالم أجمع ، مملكة العطاء ، مملكة العدل والسلام ، مملكة قامت على التوحيد وعلى المنهج الصحيح القويم ، منهج الكتاب والسنة ، جديرة بأن يرفع ذكرها ، جديرة بالمحافظة عليها من قبل أبنائها
عندما نتحدث عنها فإننا نتحدث عن ملك ليس كالملوك ، ملك ملك القلوب، أينما اتجهت إلى الناس كباراً وصغاراً ، ذكوراً وإناثاً ، كلهم يدعون ويلهجون ويتضرعون للعلي القدير بأن يتم النعمة والصحة والعافية والسعادة والتقوى على من ملك قلوبهم : خادم الحرمين الشريفين – أيده الله بتأييده – ، عنوان المحبة والصدق والوفاء والسلام ، عنوان التقدم والرقي ، عنوان النهضة العلمية ، رائد التربية والتعليم
ولعل من الجدير بالذكر أن نذّكر أنفسنا وغيرنا أن المواطنة الحقة هي : العمل بإخلاص وعمل دؤوب لرفعة هذا الوطن الذي يستحق منا الكثير حباً ووفاءاً ، وليس شعارات وقتية ، وطن لانحميه ونرفع من شأنه لانستحق العيش في ظلاله، ومن هذا المنبر المبارك أناشد الجميع بالوقوف صفاً واحداً خلف قيادتنا الحكيمة التي لا تألو جهداً في رفعة الوطن ورفعة المواطن ورقيه ، وما نعمة الأمن والأمان ، والتقدم السريع الذي نشهده اليوم في جميع المجالات إلا دليلاً واضحاً على ذلك
هنيئاً لك أبا متعب هذا الحب والوفاء ، ولكنك أنت الذي فرضت هذا علينا ، بل هو حق لك علينا
وختاماً لقد أتعبت الجميع أبا متعب حباً ووفاءً ، وكرماً وصفاءً ، ومعروفاً ونقاءً ، وهنيئاً لك هذا القبول وهذا الحب الجياش ، وهنيئاً لنا بك
اسأل الله العلي القدير أن يحفظ ولاة أمرنا وعلمائنا والشعب السعودي كافة وجميع المسلمين من كل سوء ومكروه ، وأن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين ، وأن يعلي شأنها وقدرها، وأن يتم النعمة على الجميع إنه ولي ذلك والقادر عليه
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
كتبه
د صالح بن سعود الســعود
عضو هيئة التدريس بجامعة حائل

سبتمبر 26th, 20141985

اكتب تعليق