غموض المناطق العازلة
الكاتب : محمد معروف الشيباني

شبه إجماعٍ بين شعوب المنطقة أن القوى العظمى تسخّنها على نيرانٍ هادئةٍ و مشتعلةٍ لتقسيمها دولاً و شعوباً وفق ما سمّتْه أمريكا بوش (الفوضى الخلّاقة). فوضى تخلق ظروفاً لواقع جديدٍ جغرافياً و سياسياً. و سيتحقق بأدوات (الأمم المتحدة) التي سخّرها الكبار لتشريع إنقضاضاتهم على غنائمهم العربية.
و لا يقولنّ مُغفّلٌ إن (هذه نظرية مؤامرة). فمن المؤامرة أن تُغفلَ (نظريةَ المؤامرة). إنْ لم تكن في مثل ظروفنا و أحوالنا فمتى تكون.!!
لذا ينبغي تنبيه الحكومات إلى مستجَدٍ سيتكرر إقليمياً هو (المناطق العازلة) المحميّةُ دولياً بغطاء المنظمة الدولية و ذريعةِ تأمينِ نازحي الإقتتال.
فليس غريباً أن تكون هذه المناطق بداياتِ تقسيمِ دولنا لأقاليم يسهلُ إستقلالُها أو ضمُّها في كياناتٍ مُستَحدثَةٍ. أي (سايس بيكو) جديدة.
معظمُنا أصبح أدواتٍ تُسهّل ذلك..للأسف.

محمد معروف الشيباني
twitter@mmshiban

سبتمبر 29th, 20141685

اكتب تعليق