نتائج العلاج المبكر لخلع مفصل الورك عند الأطفال لاتحتاج لجراحة
الكاتب : د.عبدالعزيز درة

قد تفاجأ بعض الأمهات بوجود تحدد في حركة مفصل الورك لطفلها أثناء غيار ملابسه أواستحمامه أوعند شد رجله لأي سبب سواء منها أومن أخوته في البيت.

ومع الإزعاج الشديد الذي يسببه خلع هذا المفصل للأهل، وخاصة الأم، إلا أن علاجه بمشيئة الله يكون سهلاً خاصة إذا سارعت الأم إلى أقرب أخصائي أواستشاري لعمل اللازم ووضع خطة علاجية مناسبة.
إن الاكتشاف المبكر لهذا المرض يحقق نتائج جيدة عند علاجه، وبعكس ذلك إذا تم العلاج في سن متأخرة خاصة بعد المشي فإن النتائج تكون جيدة ولكن بنسبة أقل من العلاج الذي يبدأ بعد الشهور الأولى من عمر المولود ناهيك عن طول الفترة العلاجية كذلك للأطفال الذين يتم علاجهم بشكل متأخر.
تحدث بذلك الدكتور عبد العزيز عبدالله درة استشاري جراحة العظام والمفاصل بمستشفى الحمادي – البورد الالماني لجراحة العظام والمفاصل خلال لقاء معه حول ماهية هذا المرض وكيفية علاجه، والذي جاء على النحوالتالي:
* نسمع كثيراً عن خلع مفصل الورك عند الأطفال خاصة أثناء عملية الولادة نفسها بواسطة الطبيب أوبعدها من قبل الأم أوالأخوة.0 فما هي الحقائق العلمية لأسباب هذا الخلع؟
هذا السؤال يطرحه الأهل دائماً والحقيقة أن خلع الورك ليس بالأمر السهل، فهولايحدث لمجرد شد أرجل الطفل ولكن هناك حقائق علمية تؤدي عند تواجدها إلى حدوث الخلع، فهناك مثلاً إفرازات هرمونية يتم إفرازها في مرحلة ماقبل الولادة وتمر هذه الهرمونات من الأم إلى الجنين وتؤدي إلى زيادة ليونة أربطة مفصل الورك، وأيضاً من الأسباب الهامة عدم التطور الكافي للجوف الحقي للمفصل «خلقياً» وكذلك الوضع الجنيني داخل الرحم خاصة عند المواليد الذين يكون وضعهم النهائي بشكل مقعدي.
* هل جميع الأطفال معرضون للإصابة بهذا الخلع؟
هناك حقائق إحصائية وردت في دراسة حول هذا الموضوع أن نسبة خلع الورك بين المواليد 1: 1000 ولادة، وأن الورك الأيسر أكثر من الأيمن ومن ثم خلع كلا الوركين، ثم الأيمن، خلع الورك المفصلي عند البنات أكثر من الأولاد، وخلع الورك المفصلي للمولود الأول «البكر» أكثر من الذي يليه، وترتفع النسبة أيضاً عند الأطفال الذين يولدون من المقعدة أكثر من الولادة الرأسية، وفي الأطفال ذوي البشرة البيضاء أكثر من السوداء.
* كيف يمكن التشخيص المبكر لهذا المرض؟ وماهي أعراضه؟
مابعد الولادة مباشرة، حيث يتم فحص المواليد بشكل روتيني من قبل استشاري الأطفال والمواليد الجدد، وهذا يتم بشكل روتيني لجميع المواليد في مستشفى الحمادي، حيث يتم تحويل المولود المشتبه بوجود خلع مفصلي وركي عنده إلى عيادة جراحة العظام والمفاصل لاتخاذ الإجراءات العلاجية اللازمة، ويمكن اكتشاف خلع الورك عن طريق الصدفة حيث تلاحظ الأم أن حركة المفصل غير طبيعية فتأتي به إلى عيادة الأطفال أوالعظام حيث يتم التشخيص.
ويمكن اكتشاف المرض عن طريق طبيب الأطفال في الزيارات الدورية للطفل للتطعيم أوالرشوحات مثلاً حيث يلاحظ طبيب الأطفال وجود أعراض غير طبيعية لمفصل الورك.
أما عن أعراض خلع مفصل الورك الخلقي فهي:
ارتخاء للمفصل كلياً حيث يدخل ويخرج من الجوف الحقي بسهولة بعد الولادة DISLOCATABLE ” ، وحدوث صوت click ” عند تحريك مفصل الورك من قبل الطبيب، كما يمكن ملاحظة وجود تحدد في حركة التبعيد لمفصل الورك تلاحظ عند الفحص من قبل الطبيب أومن الأم عند تغيير الحفائظ».
من الأعراض أيضاً عدم تشابه الثنايا الجلدية لمنطقة أعلى الفخذ، وقصر الرجل للمفصل المخلوع عن السليمة.
وعند الخلع في كلا الوركين: يلاحظ أن الحوض أعرض من الطبيعي وبعد سن المشي تكون مشية الطفل مثل مشية الإوزة.
* تأكيد التشخيص عن طريق الأشعة بطريقتين:
الأولى: عن طريق فحص مفصل الورك بالموجات فوق الصوتية حيث يتم تحديد العلاقة بين رأس عظم الفخذ الذي يكون بشكل غضروفي وتجويف الحق خاصة عند المواليد الجدد وفي الشهور الأولى من الحياة، أما الثانية فهي عن طريق الصورة الشعاعية العادية للحوض وهي تظهر علاقة رأس عظم الفخذ بالتجويف الحقي.
* ماهي طرق علاج خلع الورك الخلقي؟
عادة ما يتم علاج الخلع وفقاً لسن الطفل وذلك خلال أربع مراحل سنية، الأولى منها تكون عندما يتم اكتشاف خلع الورك أوالإشتباه بخلع للورك في الشهور الأولى يتم نصيحة الأم بوضع حفاضات إضافية ووضع جهاز خلع الورك وذلك لفتح كلا الرجلين وتبعيد المفصلين حيث يسمح هذا الوضع بأن يعود رأس عظم الفخذ إلى التجويف الحقي، ويتم تركيب الجهاز 24 ساعة يومياً وعادة تكون النتائج ممتازة وينتهي العلاج خلال 3 4 أشهر.
أماالمرحلة الثانية: مابين سن ستة أشهر ولغاية 18 شهر وهؤلاء الأطفال الذين لم ينجح معهم علاج المرحلة الأولى أوالذين يتم تشخيصهم بعد الشهر السادس حيث يلزم عملية شد للمفصل بشكل تعليق مافوق الرأس 2-3 أسبوع ومن ثم يتم إدخال الطفل إلى غرفة العمليات حيث تحت التخدير العام يتم قطع الأوتار المقربة لمفصل الورك وعمل رد مغلق للمفصل المخلوع وإذا لم ينجح يتم عمل رد مفتوح «شق المفصل لإزالة عائق الرد» ومن ثم تركيب بنطلون جبس ولمدة عشرة أسابيع تقريباً حيث يتم بعدها إزالة الجبس ومتابعة الطفل بواسطة جهاز خلع الورك والتأكد من أن حركة المفصل طبيعية ومفصل الورك ثابت. والمرحلة الثالثة: تكون من بين 18 شهراً ولغاية ثلاث سنوات هؤلاء الأطفال هم الذين يهملهم الأهل حيث يكون الطفل قد بدأ بالمشي وعنده عرج ولايتم عرضه على طبيب العظام، وهؤلاء تكون نتائج علاجهم ليست بالجودة للمرحلتين الأولى والثانية حيث يجب إدخال الطفل للمستشفى – عمل شد لمفصل الورك ما قبل العمل الجراحي، ومن ثم قص الأوتار المقربة للمفصل وعملية رد مفتوح للمفصل وقص دوراني لأعلى عظم الفخذ مع تثبيت بشريحة ومسامير أو قص العظم مافوق المفصل لعمل الغطاء اللازم لرأس عظم الفخذ ومن ثم بنطلون جبس لثلاثة أشهر ثم فك الجبس – وعلاج طبيعي، قد يبقى بعض العرج البسيط عند الطفل.
وفي المرحلة الرابعة: هي أن يتم علاج الطفل بعد السنة الثالثة فهنا لابد من عمل قص لأعلى عظم الفخذ وتقصير عظم الفخذ 1 1 ،5 سم وذلك أن الشد لاينفع في هذه السن، حيث أن التقصير يجنب حدوث موت رأس الفخذ وطبعاً يثبت العظم بشريحة ومسامير وكذلك بنطلون جبس وإكمال العلاج كما في المرحلة الثالثة.
من هنا يلاحظ أنه كلما بدأ العلاج مبكراً كانت النتائج أفضل ومدة العلاج أقصر وأقل معاناة للجميع الطفل والأهل والطبيب حيث أننا نحزن على أطفالنا الذين لايتم علاجهم بشكل مبكر.
* بماذا تنصح الأمهات؟
عند حدوث أي شك في وجود خلع ورك خلقي يجب أن يعالج وكأنه يعاني من خلع ورك حقيقي، كما أنصح جميع الأطفال بعمل صورة شعاعية للحوض في سن ماقبل ستة شهور وذلك بعد فحص الطفل من استشاري العظام.

يوليو 21st, 20191044

اكتب تعليق