ومات الأمير بندر بن عبدالعزيز رحمه الله
الكاتب : د. عثمان بن عبدالعزيز ال عثمان

تعجز الكلمات ويحار القلم عن وصف رجل عظيم.
كان – يرحمه الله تعالى – نعم الأمير التقي النقي الصالح الذي يحب الخير للناس ويحثهم عليه، وسيظل ذكره الحسن في قلوبنا جميعاً.

كسبَ القلوبَ بطيب الخصال والسجايا والأفعال والأقوال، قدَّمَ الكثير لخدمة هذا الوطن الغالي، في ظل حكومتنا الرشيدة رعاها الله تعالى.

مات_ يرحمه الله تعالى_ تاركاً أبناءً مخلصين، وبناتٍ مخلصاتٍ، يحرصون – يحفظهم الله تعالى جميعهم – على العمل الخيري والإنساني.. متمثلين قوله تعالى:”وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون”

إن القلب ليحزن والعين لتدمع ولانقول إلامايرضي ربنا سبحانه وتعالى( إنا لله وإنا إليه راجعون)
والحمد لله رب العالمين على قضائه وقدره مع الإيمان والتسليم بقضاء الله تعالى.
أقدم الدعاء والمواسات في الفقيد الغالي ( رحمه الله) رحمه واسعة وأسكنه فسيح جناته وثبته بالقول الثابت عند السؤال وجعل مثواه الفردوس الأعلى من الجنة مع الأنبياء والشهداء والصالحين والصديقين .
اللهم جازه بالإحسان إحسانآ وبالسيئات عفواًوغفراناً وأغسله من الذنوب والخطايا بماء الثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ووالدينا جميعاً ووالديهم وجميع المسلمين والمسلمات وأن يجبر مصيبة الجميع ويعظم الأجر ويرزقنا الصبر والإحتساب.
وأدعوالله أن يحسن خاتمة جميع المسلمين والمسلمات.

د. عثمان بن عبدالعزيز ال عثمان

يوليو 29th, 2019836

اكتب تعليق