“ذبحتناالفواتير المجنونة “!!
الكاتب : سلمان بن محمد العُمري

 

كان هذا عنوان قضية الأسبوع في مجلة اليمامة إبان عصرها الذهبي حينما طرحت مشكلة ارتفاع فواتير الكهرباء قبل ثلاثين عاما،وكان لهذا الطرح الجريء في ذلك الزمن من “اليمامة”التي كان يقود دفتها ربانها الماهر د.فهد الحارثي ومجموعة من الزملاء كنت واحداً منهم.
في تلك الفترة قابلت حينها معالي الشيخ الفاضل حسن آل الشيخ _رحمه الله_وزير التعليم العالي الذي أشاد ب”اليمامة”وماتطرحه من موضوعات قيمة بناءة تهم الوطن والمواطن،مذكراً أن خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود _رحمه الله_قد طلب في جلسة مجلس الوزراء مناقشة ماتم طرحه عن مشكلة ارتفاع فواتير الكهرباء ، وحُلت في ذلك الوقت بدعم من الدولة أيدها الله.
وقضية ارتفاع فواتير الكهرباء في هذا الوقت أشد وأنكأ من السابق،ولاننسى صاحبتها شركة المياه الذين ذبحوا المواطن من الوريد إلى الوريد،وتلك المعضلات مع شركتي المياه والكهرباء تحتاج إلى عاصوف قوي يحل تلك الأحمال الثقيلة عن كاهل المواطنين،واتمنى أن تصل الرسالة إلى ولاة أمرنا الحريصين كل الحرص على راحة المواطن،وتخفيف أعباء المعيشة عنهم. نأمل ذلك.
قد يقول قائل إن على المواطن مسؤولية التوفير و الاقتصاد ، و أقول : إن المواطن والمقيم على حد سواء أصبحوا أكثر وعياً في ترشيد الاستهلاك ، ولكن المشكلة في الارتفاع غير الطبيعي للأسعار،لقد أصبحت البيوت معزولة و لمبات الإضاءة المستخدمة ( ليد) ذات التوفير، وأصبحت الناس تقتني الأجهزة الكهربائية الحديثة وفق مواصفات هيئة الكهرباء وهيئة المواصفات والمقاييس، والفواتير تضاعفت ست مرات .
وكل هذا يقابله عطل الكهرباء على بعض الأحياء في عز الصيف .
_________________
alomari 1420@yahoo.com

أغسطس 18th, 20195255

اكتب تعليق