عن الإجابات العمياء والأسئلة المبصرة !
الكاتب : محمد البلادي

القناعات والمسلّمات الخاطئة أشد خطراً من الجهل.. لأنها تلبس في الغالب ثوب الحقائق الثابتة التي لا تقبل النقاش ولا المراجعة في نظر أصحابها، لذا فإنه من غير الممكن تصويبها أو التراجع عنها بسهولة!. ومعظم مشكلات العالم تنبع من تلك الافتراضات الشخصية المبنية على اعتقادات واثقة من أصحابها بأنهم يملكون الحقيقة الكاملة، مع أنهم في حقيقة الأمر لا يملكون سوى وجه واحد منها، بعد أن اكتفوا بالمعلومة الناقصة أو المغلوطة وأغلقوا عليها عقولهم!

· المعلومة الناقصة أو غير الجيدة هي نتيجة حتمية للسؤال الناقص أو غير الجيد.. ومن المؤسف القول إن المساحة الأكبر من قصورنا المعرفي ناجم عن عدم إلمامنا بكيفية طرح السؤال الجيد الذي يستهدف الحقيقة الكاملة، ويفكك معارفنا وقناعاتنا السابقة بهدف تصحيحها وتصويبها لا بهدف الدفاع عنها.. إن السؤال الجيد الهادف للمعرفة يضع صاحبه في دائرة الضوء، لأنه يفرض عليه التفكير وصولاً إلى النتيجة المنطقية.. هذه علاقة طردية، فكلما ازددت فهماً لما حولك كلما ازددت قدرة على تصحيح أفكارك واتخاذ ردود فعل مناسبة، مما سيزيد من قدرتك على النجاح بشكل عام.

· يقولون إن الأجوبة عمياء، وإن الأسئلة وحدها هي التي ترى.. وهذا صحيح الى حد بعيد، فالسؤال الجيد هو سنارة الفكرة الجيدة، وعمود القناعات الصحيحة. يشير الى هذا (فولتير) بقوله «إن نوعية الأسئلة التي يطرحها الشخص تعطي مؤشراً صادقاً عن جودة تفكيره، أكثر من نوعية الأجوبة التي يقدمها».. لكن المشكلة تحدث عندما تقمع أنظمتنا التعليمية شجاعة السؤال، وتقتل روح التساؤل في الطالب، دعك من ادعاءاتنا بتشجيع الطالب ظاهرياً على السؤال.. فالواقع يقول عكس ذلك حين تقيّم أنظمتنا التعليمية الطالب وتكافئه على إجابة الأسئلة، لا على القدرة على طرحها!.

· إن طرح الأسئلة الصادقة والعميقة بهدف المعرفة مهارة مهمة تحتاج إلى عقلية متجردة ومتسائلة دوماً.. عقلية لا تقدّس الأشخاص ولا الأيديولوجيات.. ولأن معظم أوجه الإبداع في حياتنا مرتكز على تأملاتنا وأسئلتنا الكبيرة، فإن الأمر لا يقتصر على السؤال الخارجي فقط، بل من المهم جداً أن نطرح أسئلة على أنفسنا بشكل دائم ومستمر .. اسأل نفسك عن سبب اعتقادك بأنك مصيب أو مخطئ .. اسألها عن سبب إقدامك على فعل أشياء محددة، عن رغباتك في أمور أخرى.. استجوب نفسك بصرامة وأمانة ونزاهة؛ لأنك الوحيد الذي يمكنه فعل ذلك ولأنك بحاجة إلى هذه التساؤلات بالفعل.

·عندما قال الإمام أبو حنيفة مقولته الشهيرة «آن لأبي حنيفة أن يمد رجليه «، كان ذلك ردة فعل على سطحية السؤال الذي طرحه أمامه شخص اعتقد فيه العمق والنضج.. ولو حرص السائل على جودة سؤاله لما مدّ الإمام رجليه في حضرته، ولما أصبح مثلاً يحتذى الى يوم الدين في التعامل مع الأسئلة الغبية والفكر الساذج.

سبتمبر 14th, 2019681

اكتب تعليق