مأزقُ البنك الأهلي
الكاتب : محمد معروف الشيباني

كان يمكن أن يمر طرح أسهم (البنك الأهلي) كما مر غيره بسلاسةٍ دون تشويش لولا إجتهاداتُ إعلاميين خلطوا توظيف (الوطنية) بحابلٍ و نابلٍ لا يليق بها، فانبرى وطنيون مثلُهُم للدفاعِ متّخذين بوابةَ (ربوية) البنوك لإجهاض الطرح برمّتِه.
و سواءٌ أجّل البنكُ إكتتابَه أو أفتَتْ لجنتُه الشرعيةُ بجوازه فالمأزقَ الذي فُرض على المصرف واقعُه سيعني الكثير داخلياً، و سيكون له ما بعده، فستُوظّفُ كلُ الأطرافِ مآلاتِه بما يوافقُها.
نستفيد مما حصل :
• أن مجتمعنا ما زال يعطي الجانبَ الشرعيَّ أقصى عناية، فيُصرُّ أن تكون مبايعتُه مع الله لا مع الدولة أو البنك فقط.
• أن مُستصغر الشررِ إعلامياً قد يقلبُ كل حساباتٍ لا ترتكز لقناعة المجتمع الراسخة.
عليه فإن من المصلحة (الوطنية) لأي توجهاتٍ ليبراليةٍ تأزيميةٍ أن تؤجّل الآن خططَها. لئلّا تصبح إستدراجاً لتصعيد شعبيٍ مناهضٍ لا قبل لأحد بمواجهته.
فللظروفِ أحكام.

محمد معروف الشيباني
Twitter:@mmshibani

أكتوبر 15th, 20142630

اكتب تعليق