الأزمة العراقية: مجلس الأمن الدولي يدين هجمات (داعش)
صحيفة المعالي الإلكترونية ... BBC

أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الهجمات التي يشنها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) واستولى خلالها على مدينتي الموصل وتكريت.
وقال المجلس أيضا إن الأوضاع الإنسانية في المناطق المحيطة بالموصل، حيث نزح أكثر من نصف مليون من سكان المدينة، “مزرية وتزداد سوءا باستمرار”.
وكان تنظيم (داعش) قد أحكم الأربعاء قبضته على الموصل، وسيطر على تكريت، غير أن قوات الحكومة، التي ساندتها القوات الجوية، أوقفت زحفه إلى سامراء.
ويسعى رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، إلى إعلان البرلمان حالة الطوارئ في البلاد لمساعدته في التعامل مع الأزمة.
لكن مراسلا لبي بي سي في العراق يقول إن قوات الأمن لم تظهر عزيمة أو كفاءة، وسيجعل هذا من الصعب عليها تغيير الوضع بسهولة.
الاردن يغلق فضائية معادية للمالكي
قالت منظمة صحفيون بلا حدود الاربعاء إن السلطات الاردنية اغلقت مكتب بث قناة عراقية تلفزيونية معارضة لسياسات رئيس الحكومة العرقية نوري المالكي في العاصمة عمان، واعتقلت الصحفيين العاملين فيها.
وكانت قوات الامن الاردنية قد داهمت الاثنين مكتب قناة العباسية الفضائية واعتقلت 14 صحفيا عراقية واردنيا وسوريا، وذلك بعد ان اتهمت حكومة المالكي القناة “بالتحريض على الارهاب والفتنة الطائفية.”
وقالت صحفيون بلا حدود “طالما قلنا ان نوري المالكي يكمم افواه الاعلاميين في العراق، ولكن يبدو انه لم يعد يكتفي بذلك ويريد الآن اسكات الاصوات المنتقدة لحكومته التي تبث من خارج العراق ايضا.”
ومضت المنظمة المدافعة عن حقوق الصحفيين للقول “في ذات الوقت، انتهك الاردنيون التزاماتهم الدولية الخاصة بحرية الصحافة فيما يخص حرية الاعلام وحماية الصحفيين من الاعتقال العشوائي برضوخهم لضغوط بغداد.”
وطالالبت المنظمة باطلاق سراح الصحفيين المعتقلين فورا واعادة فتح المحطة.
ولكن رئيس مفوضية البث الاذاعي والتلفزيوني الاردنية امجد قاضي قال لوكالة فرانس برس إن قناة العباسية كانت تبث من الاردن بشكل غير قانوني وبدون ترخيص.
وكانت العباسية قد اطلقت بثها من عمان قبل اربع سنوات، وهي معروفة بمواقفها المعادية للمالكي ولما تصفه بتدخلات ايران في شؤون المنطقة.
وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد تعهد بالرد بقوة على مسلحي داعش، وقال إنه سيعاقب قادة الجيش الذين هربوا من الموصل وغيرها دون مقاومة.
ويعزز مسلحو داعش مواقعهم في تكريت، مسقط رأس الرئيس العراقي السابق صدام حسين، التي استولوا عليها الثلاثاء بعد يوم واحد من استيلائهم على الموصل مركز محافظة نينوى الشمالية وثاني اكبر مدن العراق.
ويسيطر داعش المرتبط بالقاعدة على مساحات شاسعة من الارض تمتد من شرقي سوريا الى غربي ووسط العراق بهدف تأسيس دولة سنية متشددة عابرة للحدود بين البلدين الجارين.
“نحارب شياطين”
وقال مجلس الامن في بيان اصدره الاربعاء إنه “يدين باقوى العبارات الاحداث الاخيرة التي وقعت في مدينة الموصل.”
ودعا بان كي مون الامين العام للمنظمة الدولية من جانبه المجتمع الدولي “للتوحد في التعبير عن التضامن مع العراق فيما يواجه هذا التحدي الامني الخطير.”
كما عبر مجلس الامن عن “قلقه البالغ ازاء مئات الآلاف الذين اضطروا للنزوح من مساكنهم” في الموصل.
داعش تهدم حاجزا حدوديا
نشر تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) صورا في الانترنت تظهر مسلحيها وهم يهدمون بالجرافات حاجزا على الحدود العراقية السورية فيما يبدو انه تجسيد لهدفها في توحيد قواها في البلدين.
ويشاهد المسلحون في الصور وهم يشقون طريقا من خلال الحاجز الترابي قبل ان تقوم شاحنات باختراقه.
وتحمل الصورة الاولى التي نشرتها داعش تاريخ العاشر من يونيو، وحملت عنوان “تدمير حاجز سايكس بيكو”، في اشارة الى التفاهم الذي توصلت اليه بريطانيا وفرنسا حول اقتسام الشرق العربي في اعقاب الحرب العالمية الاولى، والذي اسست على اساسه دولتي العراق وسوريا.
واظهرت صورة اخرى مسلحا وهو يقف الى جوار صف من آليات همفي تابعة للجيش العراقي. ويبدو ان هذه الصورة التقطت عقب استيلاء مسلحي داعش على عدد كبير من الآليات في الموصل.
وكان ممثل منظمة اليونيسيف في العراق مارزيو بابيل قد قال إن الوضع الانساني في الموصل “مريع.”
وقال المسؤول الاممي “إن الوضع جد خطير، ويزداد سوءا باستمرار. علينا ايصال مياه الشرب والمأوى والطعام والحماية للاطفال، فلا يسعهم الانتظار.”

يونيو 12th, 2014

اكتب تعليق