اسرائيل تعلن مقتل 7 من جنودها الاثنين.. والعدد يرتفع لــ 20 جنديا منذ بداية العدوان على غزة
صحيفة المعالي الإلكترونية ... متابعات

المصدر : BBC العربية

قال الجيش الاسرائيلي الاثنين إن سبعة آخرين من جنوده قتلوا في الحرب الدائرة في قطاع غزة.
في غضون ذلك، واصلت الطائرات الحربية والمدفعية الاسرائيلية قصفها لمناطق مختلفة من قطاع غزة مساء الاثنين حيث قتل 23 فلسطينيا من بينهم أطفال ونساء، لترتفع حصيلة قتلى اليوم الى 103 وحصيلة العملية الإسرائيلية الى 571 قتيل واكثر من 3362 جريح.
يأتي هذا فيما وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى القاهرة قادما من الدوحة لبحث الأزمة في غزة مع المسؤولين المصريين وطالب بالوقف الفوري لأعمال العنف.
كما وصل وزير الخارجية الامريكي جون كيري إلى العاصمة المصرية لعقد مباحثات بشأن المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة. ومن المقرر أن يجتمع كيري في القاهرة بالامين العام للامم المتحدة، كما سيجتمع بعدد من المسؤولين المصريين.
وجاء في بلاغ عسكري اصدره الجيش الاسرائيلي “في الساعات الـ 24 الماضية، قتل 7 من الضباط والجنود الاسرائيليين في قطاع غزة.”
واضاف الجيش ان 30 عسكريا اسرائيليا اصيبوا بجروح في الفترة ذاتها، اصابات 3 منهم بليغة.
وبذا يرتفع عدد قتلى الجيش الاسرائيلي منذ انطلاق العملية العسكرية البرية الحالية قبل 4 ايام الى 25.
وجاء الاعلان الاسرائيلي بعد يوم واحد من مقتل 13 جنديا في غزة، وهي اكبر خسارة يتكبدها الجيش الاسرائيلي منذ حرب عام 2006 في لبنان.
مستشفى شهداء الاقصى
كان 11 فلسطينيا بينهم خمسة اطفال قتلوا، واصيب عدد اخر في قصف اسرائيلي استهدف برج الاسراء وسط مدينة غزة في وقت سابق اليوم، بحسب اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة.
وأعلنت مصادر طبية فلسطينية مقتل ثلاثة فلسطينيين من عائلة بريعم واصابة عدد اخر في قصف تجمع للمواطنين في دير البلح وسط قطاع غزة.
وكانت المدفعية الإسرائيلية قد قصفت في وقت سابق الاثنين مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح في وسط قطاع غزة.
وأسفر القصف عن مقتل خمسة أشخاص، لترتفع حصيلة القتلى في الهجمات الإسرائيلية الاثنين إلى 20 شخصا على الأقل.
وقال مراسل بي بي سي في غزة إن القصف استهدف طابق المستشفى الثالث الذي يضم أقسام الجراحة وأمراض الباطنة وغرفة للعناية المركزة.
ونقلت تقارير إعلامية أن المصابين بينهم أطباء وعاملين في المستشفى.
وأصيب أيضا العشرات في عمليات قصف إسرائيلية شملت مناطق مختلفة شرقي ووسط قطاع غزة.
وكان أمس الأحد هو أكثر أيام الهجوم الإسرائيلي دموية حيث قتل أكثر من 140 فلسطينيا بينهم 70 في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة.
ويتهم قادة من حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، ومسؤولون بالجامعة العربية إسرائيل بارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين الفلسطينيين في القطاع المحاصر.
واشترط اسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وقف العدوان الإسرائيلي وضمان عدم تكراره ورفع الحصار عن قطاع غزة” كي توافق الحركة على وقف لإطلاق النار.
وقال هنية في تصريح الاثنين “لابد أن يفهم العالم أن غزة قررت أن تنهي هذا الحصار بدمها، وأن يتم الافراج عن المعتقلين بعد أحداث الضفة الغربية”.
ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني السابق هذه المطالب بأنها “عادلة وإنسانية وتنطلق من الاتفاقات التي وقعت ورعتها مصر، داعيا كل شعوب العالم الى الوقوف إلى جانب غزة.”
ومنذ بدء الهجوم الإسرائيلي على غزة قتل ما لا يقل 550 شخصا، غالبيتهم من المدنيين، بحسب مسؤولين في وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.
كما أسفرت العملية العسكرية الإسرائيلية “الجرف الصامد”، المستمرة منذ الثامن من الشهر الحالي، عن إصابة أكثر من 3350 شخصا، إضافة إلى نزوح أكثر من 83 ألف فلسطيني.

يوليو 22nd, 2014

اكتب تعليق