أوباما: توتر العلاقات مع روسيا بشأن أوكرانيا لن يقود إلى حرب باردة جديدة

المصدر : فرانس 24
واشنطن (رويترز) – وسع الرئيس الأمريكي باراك أوباما العقوبات الاقتصادية على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية لكنه نفى تلميحات إلى أن التوتر المتزايد في العلاقات الثنائية سيشكل بداية حرب باردة جديدة بين البلدين.
وأعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في تحرك منسق بدقة عقوبات محددة جديدة على المصارف الروسية وشركات الطاقة وصناعات الدفاع.
وتمثل هذه العقوبات رد فعل الغرب الأكثر جدية على ما يصفه بالتحريض الروسي للانفصاليين في أوكرانيا والدعم المستمر لهم وعلى إسقاط طائرة الركاب الماليزية في 17 يوليو تموز فوق شرق البلاد.
وقال أوباما في البيت الأبيض إن العقوبات سيكون لها “تأثير على الاقتصاد الروسي أكبر مما نراه في الوقت الحالي”.
وتحاول واشنطن عبر هذه العقوبات إجبار موسكو على وقف دعمها للانفصاليين.
وحتى الساعة تجنبت أوروبا فرض اجراءات أكثر قسوة ضد روسيا خوفا من رد فعل انتقامي.
وقال أوباما إن العقوبات الجديدة هي إشارة على ان “صبر أوروبا بدأ ينفد من كلمات بوتين المعسولة التي لا تواكبها أفعال.”
وأعرب مسؤولون أمريكيون رفيعو المستوى عن قلقهم المتعاظم من حشد عسكري روسي على الحدود مع شرق أوكرانيا واستمرار مد المقاتلين الانفصاليين بالأسلحة الثقيلة.

يوليو 30th, 2014

اكتب تعليق