القسام تهدد باستئناف القتال إذا لم تستجب الأطراف المفاوضة في القاهرة لمطالبها
صحيفة المعالي الإلكترونية

طالبت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس الوفد الفلسطيني المفاوض حاليا مع الإسرائيليين في القاهرة بعدم الموافقة على تمديد وقف إطلاق النار قبل الموافقة على عدة مطالب وعلى رأسها بناء ميناء في مدينة غزة. وإلا فإن الكتائب ستستأنف القتال ضد إسرائيل وتدخل معها في حرب استنزاف طويلة وتعطل الحركة في مطار بن غوريون، كما صرح أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام في كلمة متلفزة.
دعت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس الخميس الوفد الفلسطيني في القاهرة إلى عدم تمديد وقف إطلاق النار في غزة إلا بعد الموافقة على المطالب وفي مقدمها إنشاء ميناء في المدينة، وتوعدت باستئناف القتال إذا لم تلب هذه المطالب.
وقال أبو عبيدة الناطق باسم القسام في كلمة متلفزة “نهيب بالوفد الفلسطيني المفاوض ألا يمدد وقف إطلاق النار إلا بعد الموافقة المبدئية على مطالب شعبنا وعلى رأسها الميناء، فاذا أعطيت موافقة أولية يمكن التفاوض بعدها على التفاصيل”، مضيفا “إن لم تتم الموافقة فاننا نطالب الوفد بالانسحاب من المفاوضات.. وإن مقاومتنا قادرة على فرض شروطها وشروط شعبها”.
وتابع “نحن جاهزون للانطلاق في المعركة من جديد وسنضع الاحتلال أمام خيارات كلها صعبة فاما أن ندخله في حرب استنزاف طويلة ونشل الحياة في مدنه الكبرى ونعطل الحركة في مطار بن غوريون على مدار أشهر طويلة ونكبده دمارا كبيرا في اقتصاده أو نستدرجة للحرب الواسعة ونجعلها نهاية جيشه المهزوم ونلحق به آلاف القتلى والجرحى ومئات الأسرى”.
وشدد أبو عبيدة على “أن مطالبنا لا تحتاج لمفاوضات فهي حقوق إنسانية أساسية تكفلها القوانين والأعراف الدولية”.
وأوضح “إننا في كتائب القسام وفصائل المقاومة أعطينا القيادة السياسية المجال للمفاوضات لتحقيق شروط شعبنا التي تمثل الحد الأدنى من تطلعاته بالحياة الكريمة وألا يظل أطفالنا تحت رحمة الاحتلال وحصاره”.
ويخوض الجانبان الإسرائيلي والفلسطيني في القاهرة مفاوضات مكثفة بوساطة مصرية بهدف جعل وقف إطلاق النار الذي ينتهي مفعوله صباح الجمعة تهدئة دائمة.
ويتهم أعضاء الوفد الفلسطيني المشارك في المفاوضات التي تتم برعاية مصرية إسرائيل بعدم نيتها تقديم تنازلات بالنسبة إلى بعض الشروط التي تطرحها حركة حماس لتمديد وقف إطلاق النار.

المصدر : فرانس 24

أغسطس 8th, 2014

اكتب تعليق