غزة: “حماس” وإسرائيل توافقان على تهدئة لمدة 72 ساعة ومشعل يصر على رفع الحصار
صحيفة المعالي الإلكترونية

أعلنت حركة “حماس” مساء الأحد أنها أبلغت مصر بموافقتها على التهدئة مع إسرائيل اعتبارا من منتصف ليلة الأحد الاثنين لمدة 72 ساعة”، وذلك “بعد أن أعلن الاحتلال موافقته على التهدئه وإرسال وفد إسرائيلي للقاهرة للبدء بالمفاوضات”.
قال عزت الرشق المفاوض من حركة “حماس” لرويترز إن الفصائل الفلسطينية ستقبل رسميا تهدئة جديدة في قطاع غزة لمدة 72 ساعة، موضحا أن القرار اتخذ بعد أن وافقت إسرائيل على استئناف المحادثات من دون شروط مسبقة.
وأضاف أنه: “في ضوء قبول إسرائيل للهدنة وعودتهم من دون شروط مسبقة.. سنبلغ الإخوة في مصر عن استجابتنا ونحن سنظل متمسكين بكل طلباتنا ولم نعط جوابا سريعا للتأكد من أن إسرائيل ستعود للقاهرة بدون شروط.”
وأعلنت “حماس” بعدها أنها أبلغت مصر بموافقتها على التهدئة مع إسرائيل اعتبارا من منتصف ليلة الأحد الاثنين لمدة 72 ساعة”.
غزة تواصل دفن موتاها
وقال سامي أبو زهري الناطق باسم “حماس” لوكالة فرانس برس: “تم إبلاغ المسؤولين المصريين بموافقة الحركة على التهدئة لمدة 72 ساعة ابتداء من منتصف الليل لاستكمال المفاوضات”.
من جانبه، قال رئيس المكتب السياسي في “حماس” خالد مشعل في مقابلة حصرية مع وكالة فرانس برس في الدوحة مساء الأحد أن أي هدنة دائمة يجب أن تؤدي إلى رفع الحصار عن قطاع غزة.
وعن اتفاق التهدئة لمدة 72 ساعة الذي اتفق عليه الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، قال مشعل إن “الهدنة هي إحدى الوسائل أو التكتيكات سواء لغرض توفير مجال مناسب لإنجاح المفاوضات أو من أجل تسهيل إدخال المساعدات الإغاثية إلي قطاع غزة”.
أما إسرائيل، فقد وافقت من جهتهاعلى الاقتراح المصري بالتهدئة لمدة 72 ساعة في غزة، حسب ما أعلن مسؤول إسرائيلي.
وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس: “قبلت إسرائيل الاقتراح المصري للتهدئة” .

المصدر : فرانس 24

أغسطس 11th, 2014

اكتب تعليق