قتل جيمس فولي: بريطانيا تسعى لتحديد هوية قتلة الصحفي الأمريكي
صحيفة المعالي الإلكترونية

تسعى الأجهزة الامنية في المملكة المتحدة لتحديد هوية عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية الذين ظهروا ملثمين في مقطع فيديو لقطع رأس الصحفي الأمريكي جيمس فولي.
وبث تنظيم الدولة الإسلامية فيديو على الإنترنت يظهر ذبح الصحفي الأمريكي، 40 عاما، الذي فقد في سوريا في عام 2012.
وأشارت تقارير غير مؤكدة أن الملثم الذي ظهر في الفيديو تحدث فيما يبدو باللكنه البريطانية لسكان لندن أوجنوب شرق البلاد.
وقال ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني إنه من الأرجح أن يكون الشخص المتورط في عملية القتل بريطانيا، مضيفا أن الوقت ليس مناسبا لاي “رد فعل عنيف”.
وكان كاميرون قطع اجازته السنوية لمناقشة تداعيات احتمال تورط شخص بريطاني في الحادث.
وقال التنظيم إن قتل فولي كان انتقاما من الغارات الجوية الأمريكية على مقاتلي التنظيم في العراق.
وحذرت شرطة الميتروبوليتان البريطانية من أن “مشاهدة أو تحميل أو نشر” الفيديو قد يعتبر جريمة طبقا لقانون الارهاب البريطاني.
في غضون ذلك، أفاد مسؤولون بأن الجيش الامريكي فشل في مهمة لتحرير فولي من ايدي محتجزيه.
وأفادت صحيفة الغارديان بأن الشخص الذي ظهر وكأنه منفذ عملية القتل هو زعيم مجموعة من البريطانيين ويعتقد ان اسمه “جون” وكان يقيم في العاصمة البريطانية.
وقال الرئيس السابق للاستخبارات الخارجية البريطانية المعروفة باسم (MI 6 ) لراديو فور في بي بي سي إنه يعتقد أن تتبع هوية هذا الشخص ممكن بشكل كبير، مشيرا إلى أن ” تحديد الاجراءات التي يمكن اتخاذها بشأنه سيعتمد على تحديد هويته”.
وكان فولي قد أرسل تقارير صحفية كثيرة من مناطق مختلفة في أنحاء الشرق الأوسط، إذ كان يعمل لغلوبال بوست الأمريكية، وبعض الجهات الإعلامية الأخرى، ومن بينها وكالة الأنباء الفرنسية.
ويظهر في الفيديو، الذي كان عنوانه رسالة إلى أمريكا، رجلا قدم على أنه جيمس فولي، يرتدي سترة برتقالية، ويجلس على ركبتيه في منطقة صحراوية جرداء، وبجانبه رجل مسلح ملثم يرتدي ملابس سوداء.
المصدر : BBC

أغسطس 21st, 2014

اكتب تعليق