مقتل 28 قياديا بـ”حركة أحرار الشام” في انفجار بإدلب
صحيفة المعالي الإلكترونية

قتل 28 قياديا في “حركة أحرار الشام” الإسلامية المقاتلة ضد النظام السوري وتنظيم “داعش”، في انفجار ضخم استهدف اجتماعا لمسؤولي الحركة وقادة الألوية، مساء اليوم الثلاثاء، في ريف إدلب، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.
ونعت “الجبهة الإسلامية”، التي تنتمي إليها “حركة أحرار الشام” على حسابها على “تويتر” القائد العام للحركة، حسان عبود المعروف بـ”أبي عبدالله الحموي: وقادة آخرين، مشيرة إلى أنهم قتلوا في “انفجار لم تتبين حقيقته بعد”.
وقال مدير المرصد، رامي عبدالرحمن: “استهدف انفجار ضخم اجتماعا لقياديي الصف الأول والصف الثاني في حركة أحرار الشام الإسلامية في بلدة رام حمدان في ريف إدلب، ما تسبب بمقتل 28 منهم على الأقل”.
وأشار إلى أن الاجتماع كان منعقدا في قبو أحد المنازل في البلدة، ولم تعرف طبيعته بعد.
وأضاف أن الاجتماع كان يضم “حوالي 50 قياديا عسكريا وشرعيا”، مرجحا أن يكون عدد القتلى أكبر بكثير.
وجاء في بيان للجبهة الإسلامية: “بنفس رضية ومحتسبة، تنعي الجبهة الإسلامية للأمة الإسلامية وشعب سوريا الصابر ابنهما البار أبا عبدالله الحموي حسان عبود وبعض إخوانه” الذين عدد أسماؤهم، مشيرا إلى أنهم “قضوا شهداء في انفجار داخل مقر اجتماعهم لم تتبين حقيقته بعد”.
ويقع ريف إدلب تحت سيطرة مجموعات عدة من المعارضة المسلحة، على رأسها “الجبهة الإسلامية” و”جبهة ثوار سوريا”، وكتائب أخرى مقاتلة ضمن “هيئة الأركان” التابعة للجيش السوري الحر.
وتنتمي “حركة أحرار الشام” إلى الجبهة الإسلامية، وهي تجمع من عدد من الألوية والكتائب المقاتلة ضد النظام السوري ذات توجه إسلامي. وتعتبر “حركة أحرار الشام” من أبرز مكوناتها، وهي تقاتل النظام في كل أنحاء سوريا، كما أنها من أبرز الجهات التي تقاتل تنظيم “داعش”.
المصدر : العربية نت

سبتمبر 10th, 2014

اكتب تعليق