نيابة عن خادم الحرمين الشريفين .. أمير منطقة مكة المكرمة يفتتح المؤتمر العالمي الثاني (: ( العالم الإسلامي .. المشكلات والحلول
صحيفة المعالي الإلكترونية

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ افتتح صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة اليوم , المؤتمر العالمي الثاني : ( العالم الإسلامي .. المشكلات والحلول ) الذي تعقده رابطة العالم الإسلامي في مقرها بمكة المكرمة.
وبدأت أعمال المؤتمر بالقرآن الكريم , عقب ذلك ألقيت كلمة المشاركين في المؤتمر ألقاها بالنيابة عنهم رئيس مجمع الفقه الإسلامي بالسودان الدكتور عصام الدين بن أحمد البشير رفع فيها الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين ولسمو النائب الثاني – حفظهم الله – على جهودهم في خدمة الإسلام والمسلمين .
وقال الدكتور البشير : ” في هذا المؤتمر الجامع الذي هو ثمرة لمؤتمر القمة الإسلامية للتضامن برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – في بلاد لها في عنق كل مسلم يد سلفت ودين مستحق , ويأتي هذا المؤتمر في رحاب رابطة العالم الإسلامي التي ما زالت بفضل الله ثم بفضل جهود معالي أمينها العام تحث الخطى نحو غايات كريمة سامية ، ومبادرات بناءة نافعة ، تعالج من خلالها هموم أمتنا ، ومشكلات واقعنا ، وتفتح الباب واسعا رحيبا لعلماء الأمة وأهل الرأي فيها ليشخصوا العلل والأدواء ، ويقدموا العلاج النّاجع المستمد من نظم الإسلام الصالحة ومنابعه التي لا تكدرها الدلاء”.
وأوضح أنّ التطلع للغد المشرق والمستقبل العزيز لشعوبنا المسلمة حلمٌ راود أخيلة الغيورين وأمنيةٌ عزيزة من الأماني التي يسعى إليها ثلة من العاملين المخلصين بيد أنّ هذا المطلب المشروع لا يتحقق بالأمنيات وحدها وإنمّا يحققه إيمان راسخ بأن التضامن فريضة يوجبها الدين وضرورة يحتمها الواقع إرادةٌ لا يتطرق إليها ضعف ولا لين.
وأكد أن التضامن الذي نصبوا إلى مناقشة قضاياه وهمومه في مؤتمرنا هذا قضية حيّة تداولتها كثير من الأقلام والعقول وقامت لها في عالمنا الإسلامي نماذج ومؤسسات عُقدت عليها آمال عريضة في جمع كلمة المسلمين ودرء آفات الفتنة والتشرذم عنهم .
وعبر في ختام كلمته عن شكره لسمو أمير منطقة مكة المكرمة على تفضله بافتتاح المؤتمر نيابة عن خادم الحرمين الشريفين , سائلاً الله تعالى أن يُحقق لهذا المؤتمر النجاح المأمول ، ويمُنَّ على القائمين عليه في رابطة العالم الإسلامي بالتوفيق والسداد والعون .

واس

مارس 2nd, 2014

اكتب تعليق