السفير السعودي بالأردن يستقبل الجسر البري الـ (13) للحملة السعودية لنصرة الأشقاء بسوريا
صحيفة المعالي الإلكترونية ... متابعات

عمان 11 جمادى الأولى 1435 هـ الموافق 12 مارس 2014 م واس
وصل الجسر البري الثالث عشر للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا إلى محافظة المفرق الأردنية أمس موشحا بشعار ( الخير في أمتي فمن يعيد بسمتي )، حيث يتكون الجسر الذي انطلق مؤخراً من مدينة الرياض من( 81 ) شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية والمستلزمات الشتوية وألعاب الأطفال والمؤن للطفل السوري تشتمل على سلال غذائية تكفي لعشرة ألاف أسرة، إضافة إلى الأرز والقمح والتمور والبطانيات .
وكان في استقبل الجسر الإغاثي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة الأردنية الهاشمية الدكتور سامي بن عبد الله الصالح الذي أكد خلال لقاء صحفي عمق العلاقات التي تربط بلاده مع الأردن، واصفاً إياها بالتاريخية، لافتا النظر إلى إن هذه العلاقات تحظى باهتمام وحرص من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وأخيه جلالة الملك عبدالله الثاني وحكومتي البلدين لتطويرها بمختلف المجالات .
ونوه الدكتور الصالح بجهود المساهمين في تسهيل دخول الجسر الإنساني الإغاثي إلى الأردن من الجهات الرسمية الأردنية، مشيداً بتواصل الجسور الاغاثية من الشعب السعودي إلى الاشقاء السورين, التي تعبر عن التضامن والتكافل والتراحم، وتخفيفا للضغوطات على الأردن جراء احتواءهم الاشقاء السوريين وبأعداد متزايدة .
من جهته أوضح المدير الإقليمي للحملة الوطنية لنصرة الأشقاء في سوريا الدكتور بدر عبد الرحمن السمحان أن تدشين الحملة السعودية من قبل معالي مستشار سمو وزير الداخلية رئيس اللجان والحملات الاغاثية الدكتور ساعد العرابي الحارثي مؤخراً أتى بعد يوم من حفل التضامن مع الطفل السوري، الذي وجه به خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ورعاه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية المشرف العام على اللجان والحملات الاغاثية، مضيفاً أن الحملة الوطنية السعودية ستقدم برامج مختلفة للطفل السوري والشريحة الأكثر تضررا من الأحداث في سوريا، حيث تحتوي على برامج غذائية وصحية وإيوائية، مؤكداً سعي البرنامج ليشمل كل طفل سوري في المناطق الموجودة بها الحملة، بالإضافة لمن هم في الداخل السوري .
وكان سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة الأردنية الهاشمية قد تفقد الحملة الوطنية السعودية، متجولاً على المخيم السعودي ومركز التوزيع ومستودعات الحملة والعيادات الطبية السعودية داخل مخيم الزعتري والمستشفى السعودي الذي من المتوقع أن يباشر العمل مطلع الشهر القادم، كما وقف على أبرز الإنجازات التي تقدمها العيادات الطبية للأشقاء داخل المخيم والخدمات التي تسعى الحملة لتطويرها داخل المستشفى السعودي لتقديم أفضل الخدمات لهم .
واس

مارس 12th, 2014

اكتب تعليق