الحملة السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا تواصل تقديم برامجها الإغاثية
صحيفة المعالي الإلكترونية - واس

تواصل الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا مساعدة وإغاثة اللاجئين السوريين في كل من تركيا و لبنان والداخل السوري عبر تنفيذ برنامج “شقيقي قوتك هنيئاً”.
ويهدف البرنامج إلى تأمين مادة الخبز بشكل يومي لآلاف العائلات السورية في مخيمات الداخل السوري المقامة قرب الحدود مع تركيا إلى جانب العائلات اللاجئة في عدة محافظات لبنانية بواقع 83 ألف رغيف خبز يوميًا.
وأوضح مدير مكتب “الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا” بتركيا خالد بن عبد الرحمن السلامة أن الأفران التي تكفلت الحملة الوطنية السعودية بتصنيعها وتشغيلها مستمرة في إنتاج مادة الخبز بمعدل يتجاوز (60) ألف رغيف خبز يوميًا ، توزع على أكثر من 3900 عائلة سورية في مخيمات باب السلامة ومخيم شهداء سجو ومخيم أيتام سجو في منطقة أعزاز بمحافظة حلب إلى جانب مخيمات منطقة حارم في ريف حلب.
وأفاد مدير مكتب “الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا” في لبنان وليد بن علي الجلال من جانبه ، أن الحملة تستهدف خلال هذه المرحلة قرابة 5050 عائلة سورية سيكون بإمكانها الاستفادة من مادة الخبز يوميًا عن طريق كوبونات تتيح لهم الحصول على الكميات المخصصة لهم بشكل يومي من أماكن الصرف والتوزيع، مبينًا أن مناطق تواجد الأشقاء اللاجئين السوريين في لبنان التي تغطيها هذه المرحلة هي (دده الكورة ، المنية ، زغرتا، البقاع الأوسط ، صيدا ، العيرونية، سير الضنية، طرابلس ، وبعلبك).
وقال المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان من ناحيته إن الحملة ماضية في تنفيذ البرامج الإغاثية التي يتطلبها الوضع المرحلي للأشقاء السوريين حيث تحرص على اختيار هذه البرامج بناءً على دراسات دقيقة للوضع الميداني من خلال قسم الإحصاءات والدراسات لتحقيق أكبر فائدة ممكنة لأكبر عدد من المستفيدين.
وأضاف الدكتور السمحان إن برنامج “شقيقي قوتك هنيئًا” يندرج تحت البرامج الغذائية ويتم تنفيذه إلى جانب لبنان في المناطق الشمالية للداخل السوري ومخيمات النازحين على الحدود السورية التركية.

مايو 15th, 2015

اكتب تعليق