الحملة الوطنية السعودية تصل لمحطتيها السابعة والعشرين والثامنة والعشرين ضمن برنامج “ولك مثل أجره”
الـــمــعــالـي نــيــوز - واس

وصلت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا إلى محطتيها السابعة والعشرين والثامنة والعشرين ضمن برنامجها الرمضاني “ولك مثل أجره” مقدمة الغذاء والمؤونة للمزيد من عائلات الأشقاء السوريين في لبنان وللنازحين في المناطق الشمالية من سوريا.
وأوضح مدير مكتب الحملة الوطنية السعودية بتركيا خالد بن عبد الرحمن السلامة استمرار العمل على توزيع وجبات الإفطار الرمضانية بشكل يومي ومنذ بداية الشهر الفضيل وصولا للمحطة السابعة والعشرين ، حيث يستفيد من هذه الوجبات يوميًا 11.000 ألف نازح.
وأفاد مدير مكتب الحملة في لبنان وليد بن علي الجلال عن استهداف المحطة الثامنة والعشرين لنحو 1100 عائلة سورية جديدة بواقع 395 عائلة في العاصمة اللبنانية بيروت و 500 عائلة في منطقة طرابلس شمالاً وبوزن إجمالي ناهز 46 طنًا من المواد الغذائية الجافة التي توزع على شكل سلال وحصص غذائية مخصصة لهذه العائلات.
من جانبه أكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان استمرار المشروع وغيره من برامج الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سوريا على مختلف الصعد إنفاذا لرؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة ,مشيرًا إلى أن الحملة ستقوم خلال المحطة التاسعة والعشرين من البرنامج باستهداف العائلات السورية اللاجئة في منطقة الدجانية بريف محافظة المفرق الأردنية.

يوليو 2nd, 2015

اكتب تعليق