العيادات التخصصية السعودية تواصل عملها باستقبال 1758 حالة مرضية خلال موجه الحر في الزعتري
الــمــعـــالــي نــيــوز - واس

استقبلت العيادات التخصصية السعودية 1758 حالة مرضية متنوعة من الاشقاء السوريين في مخيم الزعتري شرقي الاردن خلال اسبوعها السادس و الثلاثون بعد المائة وبالتزامن مع استمرار موجه الحر التي تعصف بالمنطقة.
وتنوعت الحالات التي راجعت 12 عيادة و الوحدات الصحية التابعة لها خلال الاسبوع الماضي ،حيث سجلت عيادة الطب العام اعلى نسبة مراجعين ،حيث بلغت 386 مراجعا ،تلاها عيادة الاطفال التي بلغ عدد مراجعيها 318 مراجعا ،كما تم صرف 851 وصفة طبية من خلال الصيدلية الطبية الشاملة.
وأثرت موجه الحر التي تجتاح المنطقة منذ مطلع الشهر الحالي على صحة الاشقاء السوريين في المخيم ،حيث بينت الاحصائيات ان نسبة المراجعين بلغت لعيادة الجلدية و الباطنية مجتمعه 369 حالة اكثرهم من صغار السن.
عام / العيادات التخصصية السعودية تواصل عملها باستقبال 1758 حالة مرضية خلال موجه الحر في الزعتري / إضافة أولى واخيرة
من جانبه بين المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية الدكتور/ محمد اسماعيل ان موجه الحر التي اجتاحت المنطقة منذ بداية الشهر الحالي اثرت على المستوى الصحي للأشقاء السوريين مبينا ان العيادات التخصصية السعودية تعمل بكل جاهزيه على تقديم افضل الخدمات الصحية و العلاجية للأشقاء اللاجئين وحمايتهم من آثار هذه الموجه .
وأشار اسماعيل الى ان 12 عيادة طبية عاملة في مخيم الزعتري تعمل من خلال عدة برامج على تقديم الرعاية الصحية و الطبية و العلاجية العالية للأشقاء السوريين في مخيم الزعتري ،وتوفر خلالها الاحتياجات الطبية اللازمة والأدوية و اللقاحات الضرورية.
من جهته اكد المدير الاقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور / بدر عبد الرحمن السمحان ان العيادات التخصصية السعودية تعمل على تقديم الرعاية الصحية في مختلف الصعد وتركز جهودها على صحة الاطفال و صغار السن خلال موجه الحر التي تشهدها المنطقة ،مشرا الى ان العيادات تولي الجانب التوعوي والتثقيفي اهتماما كبيرا لتلافي انتشار الامراض و الاوبئة .
وبين ان الحملة الوطنية السعودية مستمرة ومتواصلة بأذن الله في بذل جهودها الطبية و الاغاثية و الايوائية من خلال مختلف المشاريع التي تقدمها في الاردن و لبنان وتركيا لاعانة الاشقاء السوريين على ازمتهم التي يعانون منها لحين عودتهم الى بلادهم سالمين .
وختم السمحان كلامه بتقديم بالغ الشكر و العرفان للشعب السعودي الكريم لما يقدمه من عطاء سخي ومتواصل للأشقاء السوريين من اجل اعانتهم على ازمتهم ومساعدتهم في تحقيق مستوى العيش الكريم خلال موجة اللجوء القسري التي تعرضوا لها.

أغسطس 16th, 2015

اكتب تعليق