البرلمان الروسي يخول بوتين إرسال قوات إلى سوريا
الـــمــعــالـي نــيــوز -BBC

وافق أعضاء البرلمان الروسي بالإجماع على قرار يسمح للرئيس فلاديمير بوتين بإرسال قوات روسية إلى سوريا.
وقلل الكرملين من أهمية القرار قائلا إنه لا يعتزم إلا استخدام القوات الجوية فقط هناك، وليس القوات البرية.
ويجب على الرئيس الروسي، طبقا للدستور، طلب موافقة البرلمان على استخدام أي قوات روسية في الخارج.
وكانت آخر مرة لجأ فيها بوتين إلى البرلمان لاستخدام قوات بلاده في الخارج عند انضمام شبه جزيرة القرم في مارس/آذار 2014.
وناقش المجلس الاتحادي، وهو الغرفة العليا في البرلمان الروسي، طلب بوتين لمنحه تخويلا، في جلسة مغلقة الأربعاء.
وقال سيرغي إيفانوف، رئيس الجهاز الإداري لبوتين، في تصريح متلفز عقب المناقشة، إن البرلمان وافق بالإجماع على منح التفويض للرئيس بوتين. وليس هناك حاجة إلى عرض القرار على أي جهة تشريعية أخرى.
وأكد إيفانوف على أن موسكو لن ترسل قوات برية إلى سوريا، لكنها ستستخدم فقط القوات الجوية “من أجل دعم قوات الحكومة السورية في قتالها لتنظيم “الدولة الإسلامية”.
وأضاف إيفانوف في حديثه مع الصحفيين، أن روسيا قررت مساعدة الرئيس السوري، بشار الأسد، لحماية روسيا ذاتها من متشددي التنظيم، وليس “لتحقيق بعض أهداف السياسة الخارجية، أو لتحقيق أي طموح، كما يتهمنا عادة حلفاؤنا الغربيون”.
وقال “نحن هنا نتحدث عن مصالح الأمن القومي الروسي”، مضيفا أن موسكو قلقة من زيادة أعداد الروس الذين جندهم التنظيم للقتال معه.
وأشار إلى أن آلاف الروس ذهبوا إلى سوريا للقتال، ولذلك فإن من الحكمة أن تتخذ موسكو “خطوات استباقية، وأن تفعل ذلك في جبهات بعيدة، بدلا من مواجهة القضية هنا، فيما بعد”.
ويأتي طلب الرئيس بوتين عقب اجتماعه مع الرئيس الأمريكي، باراك أوباما الاثنين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حيث ناقش الزعيمان الدور العسكري الروسي في سوريا.
وقال إيفانوف إن طلب بوتين جاء بعد تسلم رسالة من الرئيس الأسد يطلب فيها المساعدة.
وأشار إلى أن الفرق كبير بين روسيا والدول الأخرى التي تشن غارات جوية في سوريا، مثل الولايات المتحدة، وهو “أنهم لا يلتزمون بالقانون الدولي، لكننا نلتزم”.
سيرغي إيفانوف رئيس الجهاز الإداري لبوتين هو الذي أعلن قرار البرلمان للصحفيين
ولا تزال روسيا تعد الحليف الرئيسي للرئيس الأسد. وقد خلفت الحرب في سوريا – التي بدأت في 2011 – ما يزيد على 250,000 قتيل، وأجبرت ملايين على الفرار من البلاد.
وتعد الحرب في سوريا دافعا مهما وراء تلك الأعداد الكبيرة من المهاجرين الذين توجهوا إلى أوروبا لطلب اللجوء هذا العام.
وكان البرلمان الروسي قد قطع البث الحي الأربعاء خلال مناقشة طلب الرئيس الروسي.
وأفاد الكرملين بأن الرئيس بوتين استضاف اجتماعا لمجلس الأمن القومي الروسي في مقر إقامته الليلة الماضية خارج موسكو، قائلا إن الاجتماع بحث موضوعي الإرهاب والتطرف.

سبتمبر 30th, 2015

اكتب تعليق