حائل : مدير جامعة حائل يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة اليوم الوطني الـ 85
المـــعــالــي نـــيــوز

هنأ معالي مدير جامعة حائل الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بمناسبة اليوم الوطني الـ 85 للمملكة.
وقال معاليه في كلمة له بهذه المناسبة: تعيش بلادنا العزيزة في هذه الأيام المباركة ذكرى اليوم الوطني الـ 85 لإعلان المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود في 23 سبتمبر 1932م إكمال توحيد المملكة العربية السعودية تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله، وهي الذكرى التي يحتفل بها ملايين السعوديين سنويا، شكرا وحمدا لربهم العلي القدير، على التطور الذي تشهده البلاد في مختلف المناطق وفي جميع القطاعات التنموية.
وأضاف : نحتفي في هذا اليوم ببلادنا التي سارت منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله- مرورا بأنجاله الملوك – رحمهم الله – حتى عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – على تطبيق الشريعة الإسلامية السمحة، وعلى هدي خير البرية وخاتم الأنبياء محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، حاملين لواء نشر الخير والمحبة والسلام للعالم أجمع، أيدينا ممدودة بالحب والعون والأخوة لكل إخوتنا في العالمين العربي والإسلامي، وهو ما يتجسد حاليًا بالموقف النبيل للمملكة مع قوات التحالف في إغاثة اليمن وحمايته من التدخل الخارجي.
وأشار إلى أن العالم شاهد كيف كانت المملكة وأشقائها في الخليج حصنا منيعاً لإخوانهم في اليمن ضد أيدي العابثين، والنجاحات المتلاحقة التي يبديها أشقائنا العسكريون هناك، لخير دليل على مواقف المملكة الإيجابية مع الدول العربية والإسلامية.
وتابع قائلا : تعد النهضة التي يعيشها قطاع التعليم في المملكة أحد أهم ميزات هذا العصر الزاهر، حيث يشكل هذا القطاع أولوية في المملكة لتحقيق التنمية المتجددة بصناعة العقول والأفراد المتميزين بما يملكونه من معرفة وآليات تعلم مختلفة، وهو الهدف الذي سنصل إليه، بالتزامن مع القفزات التنموية الكبيرة التي عاشها القطاع في العشر سنوات الماضية، حيث تم إنشاء عدد كبير من الجامعات في مختلف مناطق المملكة، ودشن أكبر برنامج ابتعاث من تأسيس المملكة وحتى اليوم، وتجري حاليًا دراسة العديد من آليات التطوير التي تقوم عليها عدد من الجهات المختصة مثل وزارة التعليم، وهيئة تقويم التعليم العام، والجامعات السعودية، بهدف ضمان استمرارية رفع قدرات المخرجات للمؤسسات التعليمية في المملكة.
وأفاد أن جامعة حائل التي أصبحت اليوم رافدًا مهما لهذه العقول الباحثة عن العلم والمعرفة، شهدت توسعا كبيرا برفع طاقتها الاستيعابية من الطلاب والطالبات، وزيادة عدد التخصصات التي يحتاجها سوق العمل في المملكة، وإنشاء سبعة فروع للطالبات في مختلف المحافظات والمراكز التابعة لمنطقة حائل تعليميًا، وتسعى لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة التي تتطلع دائما للمضي قدمًا نحو رفاه مستدام وتنمية مستمرة للشعب السعودي الكريم.
ودعا معاليه الله سبحانه وتعالى أن يكلل جهود بلادنا بالخير في كل مكان، وأن يرحم شهداء الواجب الذين قدموا أرواحهم فداء لبلادنا، وأن يحفظ لنا قيادتنا الرشيدة.

أكتوبر 3rd, 2015

اكتب تعليق