حائل : تعليم حائل يفعل ميدانيا الخطة الإعلامية الطارئة لمواجهة الدعاية الموجهة للشباب السعودي بإطلاق مجموعة من المشاريع والبرامج الميدانية للطلاب والطالبات
الـــمــعــالـي نــيــوز

عقدت اللجنة العليا لتفعيل الخطة الإعلامية الطارئة لمواجهة الدعاية الموجهة للشباب السعودي اجتماعها الدوري برئاسة مدير عام التعليم بمنطقة حائل الدكتور يوسف محمد الثويني ، وحضور الاستاذ يحى بن صالح العماري المساعد للشئون التعليمية (بنين) والاستاذة فوزية بنت جوفان الجنيدي المساعدة للشئون التعليمية(بنات ) ومديري ومديرات الادارات و مكاتب التعليم في قاعة الامير فيصل بن عبدالله للاجتماعات وقاعة النشاط اللامنهجي في الادارات النسائية.

و أستهل مدير عام التعليم الحديث بالتأكيد على ان هذا الاجتماع هو امتداد واستكمال لما سبق من اجتماعات في شهر رمضان الماضي والتي أنبثق منها عدد من المبادرات الإيجابية من الإدارات جاري حاليا استكمال تنفيذها على أرض الواقع ومن أبرزها مشروع شامل على مستوى الإدارة التعليمية ( وسعى في خرابها ) وعنوان المشروع يوضح مدى ما وصل إليه خطر وإجرام أصحاب الأفكار الضالة والتوجهات المنحرفة حيث استهدفوا بيوت الله مع قداستها وشدة حرمة المساس بها مع استهدافهم للأنفس المعصومة ..

وأكد في كلمته أن يتوجب علينا في المؤسسات التعليمة القيام بالدور المناط بنا في حماية النشء من الفكر الضال وهو من صميم مهامنا التربوية”.

وقال ان استهداف بلدنا الطاهر من قبل بعض الجماعات الضالة والتي تهدف لزعزعة الأمن واستخدامها لبعض ابناء البلاد في تنفيذ خططها الاجرامية امر يحز في النفس الا ان محدودية ذلك واعتبارها حالات شاذة لا تمثل ابناء المجتمع السعودي الذي اعلن عن ولائه وتوحده واصطفافه مع قيادته وهو ما يبعث الارتياح والفخر في نفس كل مواطن يعيش على هذا الثراء الطاهر المملكة العربية السعودية ..

وأشار سعادته إلى استهدافهم ومحاولاتهم ضرب الامن الداخلي وهو ما فشلوا به بحمد الله .. فذهبوا لتلويث افكار ابنائنا الصغار .. الا ان قيام المؤسسات التعليمية بدورها سيفوت عليهم الفرصة من خلال حماية ابنائنا الطلاب والطالبات وتحصينهم

وأضاف ان الامن والاستقرار امور لا مساومة عليها مذكرا بما قاله الامير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله “المواطن هو رجل الامن الاول” فإبناء المملكة اثبتوا ميدانيا انهم رجل الامن الاول لبلدهم.

واوضح الدكتور الثويني خلال حديثه الى انه لا تنمية ولا تعليم ولا اقتصاد بدون استقرار وامن وامان فيجب ان تتظافر جهود الجميع لاجتثاث الفكر الضال في حال وجوده لان المحافظة على الأمن والامان بالبلد واستقراره لا يقبل أي مساومة.

وعلى كافة الادارات و مكاتب التعليم التفاعل والتناغم ببرامجها الموجهة لأبنائنا الطلاب والطالبات في محاربة الفكر واجتثاث منابعه. وتقديم برامج نوعية تفوق أساليبهم وادواتهم التي اصبحت تهدد امن المجتمع بأسره .

و أكد في كلمته على اهمية تشجيع الحوار البناء ، المبنى على الاعتدال و الوسطية في مناقشة الآراء والافكار المتباينة .

ثم استعرضت الإدارات المعنية خططها وبرامجها التي شرعت في تنفيذها ومن أبرزها ورش العمل المنفذة من إدارة التوعية الإسلامية حول ( وقاية أبنائنا الطلاب من الأفكار المنحرفة والتنظيمات الإرهابية)

والتي دارت محاورها حول الالتزام الديني الصحيح البعيد عن التطرّف والغُلو والفكر المنحرف ( القدوة – الوسائل) وحب الوطن المملكة العربية السعودية وبذل الغالي والنفيس لخدمته وإسعاد مواطنيه وتقدير واحترام القادة والعلماء وعدم مخالفتهم وكون ذلك من صميم عقيدة المسلم واستثمار التقنية الحديثة وتوظيف وسائل التواصل الاجتماعي في تعميق الوعي الديني والثقافي المعتدل والحذر من المواد والبرامج التي تروج الفكر الضال أو السلوك المنحرف .

كما تم استعراض التوصيات التي نتجت عن هذه الورش من جهته استعرض أمين مشروع ( وسعى في خرابها) التعريف بالمشروع وأهدافه وشعاره ومحتواه والمسارات التي يشملها والأدوار المطلوبة من الإدارات المعنية ..

ثم توالت مداخلات مديري ومديرات الادارات واستعراض برامجهم التي يعتزمون تنفيذها خلال الأيام القادمة .. مبينين أن هذه البرامج تم اختيارها بعناية وأنها برامج نوعية تبتعد عن النمط..ية والتقليدية.

وقد أكد المدير العام للتعليم بمنطقة حائل الدكتور يوسف الثويني في ختام الاجتماع على أن تكون هناك الية محددة لقياس اثر جميع البرامج والمشاريع على الطلاب والطالبات بشكل دوري حتى يتم التاكد من نجاح البرامج والمشاريع التي ستطلق فعالياتها خلال الاسبوعين القادمين.

شاكرا الجميع على تفاعلهم وإثرائهم الاجتماع داعيا المولى القدير أن يهدي ضال المسلمين وأن يصلح شبابهم وأن يحفظ على بلادنا أمنها وأمانها ورخاءها وعزها واستقرارها وقيادتها وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم .

أكتوبر 12th, 2015

اكتب تعليق