جامعة نايف تختتم برامح عن الجرائم الإرهابية ومقارنة البصمات
صحيفة المعالي الإلكترونية ... واس

اختتمت اليوم بمقر جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في الرياض أعمال البرنامج العلمي (تقنيات التعرف على المواد المستخدمة في الجرائم الإرهابية) وبرنامج (الطرق العلمية في مقارنة البصمات وأساليب إظهارها) اللذان نظمتهما كلية التدريب وكلية علوم الأدلة الجنائية بالجامعة خلال الفترة من الثالث عشر وحتى السابع عشر من جمادى الآخرة 1435هـ , بحضور
بحضور وكيل الجامعة الدكتور عبد الرحمن بن إبراهيم الشاعر .
واستفاد من أعمال البرنامجين مشاركون من العاملين في أجهزة معاينة مسرح الجريمة وجمع وتحريز الآثار المادية وتحليل آثار الحرائق والمتفجرات ، والمتخصصون بالكشف عن الأسلحة البيولوجية والكيميائية والنووية في الدول العربية ، ومنسوبي شركة أرامكو السعودية .
وبدأ حفل الافتتاح بآيات من القرآن الكريم أعقبتها كلمة المشاركين في برنامج (تقنيات التعرف على المواد المستخدمة في الجرائم الإرهابية) ألقاها نيابة عنهم المشارك الرائد محمود عبد العليم من جمهورية مصر العربية ، وكلمة المشاركين في برنامج ( الطرق العلمية في مقارنة البصمات وأساليب إظهارها ) ألقاها المستشار الفني في خدمات أمن شركة أرامكو علي بن عبد الله السبيعي حيث قدما شكرهما للجامعة على ما تقوم به لتطوير قدرات الأجهزة الأمنية العربية ، مؤكدين على استفادتهم من البرامج التدريبية التي نفذت .
عقب ذلك ألقى وكيل الجامعة الدكتور عبد الرحمن بن إبراهيم الشاعر كلمة رحب فيها بالمشاركين في البرامج التدريبية التي تنفذها الجامعة استجابة للحاجة الحقيقة للأجهزة الأمنية العربية ، ونوه بالثقة التي توليها الأجهزة الأمنية والأجهزة ذات العلاقة في الدول العربية للجامعة وبرامجها , مؤكداً في كلمته أن الجامعة تسعى جاهدة لاستقطاب الكفاءات العلمية من الدول العربية والصديقة لتقديم أحدث البرامج العلمية في مختلف مجالات العلوم الأمنية .
وأوضح أن الجامعة تبني برنامج عملها السنوي من منطلقات رؤيتها ورسالتها التي حددت معالم طريقها نحو مستقبل العلوم الأمنية مدركة في الوقت ذاته بأن تمازج الخبرات والمعارف الذي تستهدفه اللقاءات العلمية والبرامج التدريبية هو المفتاح الحقيقي للولوج إلى مساحة أرحب من النماء المعرفي الذي يلامس كل تفاصيل العمل الأمني , مؤكداً أن هذه البرامج تأتي ضمن برنامج عمل الجامعة للعام 2014م لتعزيز القدرات الامنية العربية في مواجهة الإرهاب من خلال تعزيز المفاهيم العلمية وصقل المهارات العلمية للعاملين في مجال مكافحة الجريمة والإرهاب تزامناً مع التقدم العلمي والتقني لهذه النوعيات من الجرائم الخطيرة , متمنياً ختام كلمته أن تكون البرامج المنفذة قد حققت الأهداف المتوخاة وان تسهم مخرجاتها في تحقيق الأمن بمفهومه الشامل .
ثم وزعت الشهادات .

أبريل 17th, 2014

اكتب تعليق