وزير الشؤون البلدية متحدثاً رسمياً ضمن فعاليات منتدى “المشاريع التنموية”
الــمــعـــالــي نــيــوز - واس

يشارك معالي وزير الشؤون البلدية والقروية المهندس عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ, كمتحدث رسمي ضمن فعاليات منتدى “المشاريع التنموية .. الواقع والتطلعات”, الذي تنظمه إمارة المنطقة وغرفة الشرقية في الـ 22 من شهر محرم الجاري، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية, وذلك في مقر الغرفة الرئيسي بالدمام.
وأوضح رئيس مجلس إدارة الغرفة عبدالرحمن بن صالح العطيشان، أن المنتدى يتكون من ثلاث جلسات رئيسية، يقدم في كل جلسة ثلاثة أوراق عمل، كما تعقد على هامش المنتدى ورشة عمل متخصصة يشارك فيها عدد من الجهات الحكومية والقطاعات الإستراتيجية والقطاع الخاص لبلورة أهم نتائج المنتدى، واقتراح الحلول العلمية لمعالجة سلبيات تنفيذ المشاريع التنموية بالمنطقة .
وأبان أن المنتدى يناقش محاور رئيسية تتضمن موضوع تعثر المشاريع التنموية – الأسباب والحلول، كما يستعرض تجارب ناجحة في المشاريع التنموية وأهمية المشاريع التنموية ودورها في التنمية الاقتصادية .
وأشار الصفيان إلى أن المنتدى سيقدم أوراق عمل تناقش عملية تشجيع اندماج الشركات الوطنية لتأسيس كيانات قادرة على المنافسة وتوطين التقنية كنوع من الحلول، وإنشاء قاعدة بيانات بين جميع الوزارات لتتبع حجم أعمال المقاولين ومواقف المشاريع المتعاقدين عليها ليتسنى تقييمهم واتخاذ القرار المناسب حيال المتقدمين للمشاريع، ووضع آلية لضمان الصرف على المشروع من المستحقات المنصرفة له بالدرجة الأولى وعدم السماح للمقاول بالتصرف بالدفعات المقدمة أو الدفعات الشهرية لتمويل مشاريع أخرى أو أعمال استثمارية أخرى لا علاقة لها بالمشروع الأساسي مما يؤدى إلى تأخره في الوفاء بالتزامات المشروع الأساسي من تامين مواد أو دفع رواتب أو دفعات ضمان مقاولي الباطن مما يؤدي لتأخر المشروع .
يذكر أن المنتدى الذي يعقد ليوم واحد يتطلع إلى دعم الدور التنموي للقطاع الخاص في المنطقة، وتشجيع البرامج والأنشطة التي تسهم في تطوير الإمكانات والموارد والمقوّمات الاقتصادية فيها، وتعزيز دورها التنموي، وجذب الاستثمارات إليها، في إطار الخطط التنموية للمملكة .
ويهدف إلى تسليط الضوء على جملة من الأهداف الإستراتيجية أبرزها أهمية المشاريع التنموية ودورها في التنمية الاقتصادية، واستعراض أفضل التجارب للشركات التي قدمت مشاريع ناجحة، وإبراز أسباب تعثر المشاريع التنموية، إضافة إلى التعرف على أفضل السبل والوسائل والحلول للتغلب على تعثر المشاريع في المستقبل .

أكتوبر 24th, 2015

اكتب تعليق