حائل : أمير منطقة حائل خلال جلسته الاسبوعية يؤكد أن المبادرات المجتمعية عنوان لمجتمع حضاري ويشيد بمبادرة اهالي الأجفر ويوجه بدراسة مقترح بخصوص السجناء
عبدالعزيز العيادة - الــمــعـــالــي نــيــوز

أكد صاحب السموالملكي الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل أن المبادرات المجتمعية الخلاقة هي من أساسيات المجتمعات الحضارية وكل مبادرة من كل فرد أو كل جماعة او كل فئة هي محفز لآخرين يترقبون كل فرصة لخدمة وطنهم ومجتمعهم وقال سموه في جلسته الاسبوعية مع المواطنين والمسئولين بحضور صاحب السموالملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز نائب امير منطقة حائل ووكيل الإمارة الدكتور سعد بن حمود البقمي أن دورنا جميعا دعم كل مبادرة تهدف لخدمة الوطن والمواطن وتتماشى مع التوجيهات السامية لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد وأشاد سموه بمبادرة أهالي مركز الأجفر الذين حددوا مهر الزواج واتفقوا على الحد من التكاليف المبالغ بها ودعم الشباب على الاقبال على الزواج ومساعدتهم وأشار سموه إلى أن مثل هذه المبادرات الذاتية التي كانت من المجتمع وإلى المجتمع تستوجب الاحتفاء بها وعلى وسائل الاعلام ابرازها لأن ذلك ضمن الرسالة الاعلامية الإيجابية وتطلع سموه إلى أن يشهد مجلسه في كل اسبوع لمبادرات مماثلة من مختلف أهالي المنطقة ولمبادرات أخرى تعود على مجتمعنا ومنطقتنا ووطننا بالفائدة باذن الله
وكان رئيس مركز الأجفر حلو بن عبدالله النهير قد قدم نبذة عن مبادرة أهالي الأجفر لتحديد مهر الزواج وتقليل تكاليف الزواج وبمعيته اعضاء اللجنة وعدد من اهالي الأجفر منوها بدعم القيادة الحكيمة وسمو أمير منطقة حائل وسمو نائبه بتشجيع كل مايعود على الوطن والمجتمع بالخير والنماء وقام سموه بمباركة المبادرة وتسجيل كلمة بهذه المناسبة اشاد فيها برئيس مركز الاجفر والأهالي وشكرهم وشكر القائمين على هذه المشروع الاجتماعي المتميز
كما تقدم المستشار النفسي بإدارة التعليم بمنطقة حائل فهد بن مسلم ماجستير في التوجيه والإرشاد النفسي بمقترح لسموه بخصوص برنامج يخص السجناء مشيرا إلى حرص ادارة التعليم بالمنطقة وبمتابعة من المدير العام للتعليم الدكتور يوسف الثويني على الاسهام بكل كوادرها التعليمية والارشادية لخدمة محيطها المجتمعي وعرض مشروع مبادرة ( حياة مشرقة للسجين ) بحيث يطلق هذا البرنامج مع بداية دخول السجين للسجن وليس فقط عند تهيئة للخروج بعد قضاء محكوميته وقال أن من خلال عمله وتعاونه مع وزارة الداخلية لمساعدة السجناء نفسيا على التكيف مع ظروفهم التي استجد في حياتهم ومساعدتهم على تجاوز كل التحديات تفاجأ في احدى المرات وبعد خروج سجين من السجن بعد انتهاء محكوميته يتواصل معه هاتفيا طالبا منه طلبا غريبا وبعد أن منا الله عليه بالخروج من السجن بريد به أن يعاد الى السجن من جديد تحت مبرر اشتياقه لزملاءه في السجن ولحياته التي تعود عليه مؤكدا بأنه لم يستطع أن يتعايش مع مجتمعه الذي لم يساعده على العودة لحياته من جديد رغم كل محاولاته وقال المستشار النفسي حاولته معه كثيرا بعد أن افهمته بأن دخوله للسجن الان بدون جريمة كصعوبة الخروج من السجن قبل انتهاء المحكومية فما كان منه في اليوم التالي إلا أن قام بسرقة سيارة وبدلا من الاختفاء عن الانظار ذهب إلى احدى نقاط التفتيش وأبلغ رجال الأمن بأن السيارة التي يقودها مسروقة وأنه هو من سرقها
وتحدث عن اهداف المبادرة التي يأمل تطبيقها وهي تغيير افكار السجين السلبية إلى ايجابية عن طريق برنامج عقلي وفكري وجعل السجين مواطن صالح في المجتمع ومتحمسا للعودة لحياته الاجتماعية السابقة بروح جديدة وتعامل افضل بإذن الله .
وقد اعرب سموه عن شكره للمستشار النفسي فهد بن مسلم وطلب سموه تحويل ماتقدم به إلى عرض مكتوب للتنسيق مع جهات الاختصاص في ذلك وتواصلهم معه لتطبيق كل مايعود على السجين بالفائدة منوها سموه بدعم القيادة الحكيمة واهتمام وزارة الداخلية برعاية السجين والأخذ بيده ليكن عضوا فاعلا في مجتمعه بعد خروجه من السجن كما تطرق سموه للدور الفاعل الذي تقوم به لجنة رعاية السجناء واسرهم والمفرج عنهم بالمنطقة وفي مناطق المملكة من دعم ورعاية السجين خلال تنفيذ محكوميته أو من بعدها ورعاية اسرته واعرب سموه عن شكره للمستشار النفسي على حسه الوطني سائلا الله التوفيق للجميع .

image

image

image

image

image

image

نوفمبر 10th, 2015

اكتب تعليق