الأمير خالد الفيصل يكرم الفائزين بجائزة مكة للتميز الثلاثاء القادم
الـــمــعــالـي نــيــوز - واس

يكرم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة مساء الثلاثاء المقبل، الفائزين بجائزة مكة للتميز، في فندق الهيلتون بمحافظة جدة.
واستُحدث خلال الدورة الحالية جائزة تحت مسمى جائزة مكة للتميز الإنساني تمنح سنويا لشخصية عملت عملاً استثنائياً في أي مجال من المجالات وقدمت جهداً مميزاً في عدد من الأنشطة والبرامج والمبادرات التي تتعلق بالإنسان، ووضحت بصمة هذه الشخصية في المنطقة من خلال أعماله أو مبادراته، وسيتم الترشيح لهذه الشخصية سنويا بإذن الله تعالى.
ومُنحت هذا العام جائزة فرع التميز الإنساني لثلاث شخصيات كان لدورهم الاستثنائي والفاعل خلال الفترة الماضية أكبر الأثر الإيجابي في المنطقة بشكل خاص والمملكة بشكل عام وهم، معالي وزير الثقافة والإعلام السابق – وكيل إمارة المنطقة سابقا الدكتور عبدالعزيز الخضيري، ورجل الأعمال وصاحب المبادرات الاجتماعية الاستثنائية في المنطقة أحمد الحمدان، وسيدة الأعمال والمهتمة في الشأن الاجتماعي، عضو اللجنة الرئيسية للأسر المنتجة بالمنطقة ألفت قباني.
وفاز بجائزة التميز في خدمات الحج والعمرة مديرية الأمن العام ( وزارة الداخلية ) نظير جهود رجال الأمن بجميع قطاعاته في خدمة ضيوف الرحمن، والجهود الاستثنائية التي بذلها رجال الأمن العام بجميع قطاعاته خلال العام الماضي، وبدأ هذا الجهد المميز من موسم العمرة للعام الماضي، ووضح ذلك جليا في شهر رمضان المبارك من العام الماضي من تميز في إدارة للحركة المرورية وإدارة الحشود وتنظيم الدخول والخروج من الحرم المكي الشريف، إضافة إلى تميزهم في عملهم وتطويرهم لأدواتهم بشكل سنوي.
وحاز على جائزة فرع التميز الإداري اللجنة الدائمة لتصحيح أوضاع الجالية البرماوية، إزاء الدور البارز للجنة وانعكاساته الإيجابية للمملكة بشكل عام والمنطقة بشكل خاص، كذلك لإسهامها في حل أزمة إنسانية دامت لعقود طويلة فهي من أكبر الإنجازات التي تفتخر بها البشرية، وهذا ما صنعته لجنة تصحيح أوضاع الجالية البرماوية في المنطقة عبر حل هذه الأزمة الإنسانية، مما أدى إلى انعكاسات إيجابية وأصداء عالمية أشادت بدور المملكة الفاعل في القضايا الإنسانية، واحتضان هذه الأقلية المسلمة منذ وصول الدفعات الأولى منهم إلى المملكة في عام 1942م.
وتم إصدار نحو 125 ألف هوية مقيم لأبناء الجالية البرماوية حتى الآن ضمن آليات واضحة وميسرة، وهذه الهوية تتيح لحامليها من البرماويين العلاج المجاني،والدراسة في جميع المراحل الدراسية، وكذلك الالتحاق بالوظائف، وبهذا استحقت اللجنة الدائمة لتصحيح أوضاع الجالية البرماوية جائزة التميز الإداري بجدارة.
فيما حٌجبت جائزة التميز الاقتصادي لعدم كفاءة الأعمال المرشحة، أما جائزة التميز الاجتماعي فحصلت عليها جمعية نماء الخيرية ( المستودع الخيري بجدة سابقاً )، مقابل الدور الاجتماعي للجمعية في خدمة المنطقة اجتماعياً واهتمامها بالإنسان، ولإسهامها في خدمة منطقة مكة المكرمة اجتماعياً عبر الاهتمام بالإنسان وتخفيف أعباء المحتاجين ومساعدتهم للخروج من دائرة الفقر، والارتقاء بمستوى كفائتهم مما انعكس بتنمية إنسان المنطقة من دائرة المُعال إلى المُعيل، وبرامجها النوعية التي تميزت بها الجمعية واعتمادها في تنفيذ تلك البرامج على رؤية واضحة ودقيقة وتبني منهجية علمية بمستويات إدارية عالية وأساليب احترافية للتنفيذ، مع تسخير واستخدام التقنية لرفع مستوى المنتج النهائي ولضمان تحقيق أعلى معدلات الجودة والإتقان فاستحقت جمعية نماء الخيرية جائزة التميز الاجتماعي.
ونالت شركة أرامكو السعودية جائزة التميز العمراني مقابل أعمالها التصميمية والتنفيذية لمدينة الملك عبدالله الرياضية “الجوهرة” بمدينة جدة، ولقيامها بالإشراف على تصميم وتنفيذ تحفة معمارية بالغة الجمال بمدينة جدة، فكانت مدينة الملك عبدالله الرياضية “الجوهرة” كمدينة متكاملة التجهيزات وفقاً للمعايير العالمية وبطاقة استيعابية تصل لـ 60 ألف متفرج، حيث تعد مدينة رياضية عصرية وأحد أهم المعالم ليس في منطقة مكة المكرمة فحسب بل في المملكة العربية السعودية، وستظل واحدة من أبرز هدايا الملك عبدالله بن عبدالعزيز – رحمه الله تعالى – لشباب ورياضيي المملكة فاستحقت بذلك جائزة التميز العمراني.
وحُجبت جائزة فرع التميز الثقافي لعدم كفاءة الأعمال المرشحة لهذه الدورة.
وفي التميز البيئي حازت أمانة محافظة الطائف، مقابل تنفيذ وإدارة مشروع الردف بالطائف، ولقيامها بإنشاء أحد أكبر المشاريع البيئية السياحية بمدينة الطائف، وهو متنزه الردف الذي ينبسط في مساحة تمتد إلى 565 ألف متر مربع ويضم العديد من المرافق السياحية والاجتماعية والثقافية والترفيهية فاستحقت أمانة محافظة الطائف جائزة التميز البيئي.
وفي التميز العلمي والتقني فازت الدكتورة ملاك عابد الثقفي، نظير تميزها في مجال الأبحاث العلمية الطبية، نتيجة أبحاثها العلمية في مجالات طبية مختلفة مثل طب نقل الدم، وعلم الأمراض الجراحية، وأمراض الدم، كما نشرت لها أبحاث وأوراق علمية في دوريات علمية محكمة، وهي أول سعودية تقبل في زمالة أمراض وأورام الجهاز العصبي بجامعة هارفارد، بل هي الوحيدة في العالم العربي التي حصلت على الزمالة الأمريكية في الأمراض الجزيئية الجينية والوراثية, فاستحقت جائزة التميز العلمي والتقني.

نوفمبر 21st, 2015

اكتب تعليق