سلطان بن سلمان يفتتح معرض (عواصم الثقافة الإسلامية الأولى)
الـــمــعــالـي نــيــوز - واس

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، مساء الجمعة وبحضور مدير المتحف الإسلامي في متحف البيرجامون الألماني ببرلين الدكتور ستيفن ويبر، وسفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى المملكة بوريس روغة مايكل ايزنبورغ، والسفير السعودي في برلين عواد العواد, معرض “عواصم الثقافة الإسلامية الأولى” الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ممثلة بالمتحف الوطني بالتعاون مع متحف البيرجامون الألماني، وذلك في مقر المتحف الوطني بمدينة الرياض.
وأكد سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في تصريح صحفي عقب الافتتاح أن إقامة هذا المعرض الذي يعكس حضارات العواصم الإسلامية في العاصمة السعودية يأتي لأهمية هذه البلاد والدور الرائد للجزيرة العربية في انطلاق الإسلام وازدهار الحضارة الإسلامية.
ونوه سموه بجهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في وضع المملكة بمكانها الصحيح في صناعة السلام والتوازن في العالم، مؤكدا أن الإنسانية هي الخاسر الأكبر في انحسار الازدهار والاستقرار في الدول الإسلامية وإبراز حضاراتها.
وأشارسموه إلى أن المعرض يمثل مبادرة من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني للتعريف بالحضارة الإسلامية التي تمثلها مجموعات قطع في متحف البيرجامون ببرلين الذي تربطنا به في الهيئة اتفاقية تعاون في مجال المعارض وسبق أن أقمنا فيه معرض روائع الآثار السعودية، مشيرا إلى أن الحضارة الإسلامية لها أثرها الإيجابي الهام في جميع عواصم العالم والآثار التي تزخر بها معظم المتاحف العالمية تشهد بجمال وأهمية هذه الحضارة، ونحن الآن نأتي بهذه القطع من تلك الدول التي لها علاقة بالإسلام وهذا شيء مهم بالنسبة لنا.
وقال الأمير سلطان بن سلمان،” الناس يأتون لزيارة هذا المعرض ليس لرؤية قطعة أثرية أو قطع جميلة ورائعة فحسب، ولكن أيضاً ليشاهدوا عظمة الحضارة الإسلامية وأن العالم العربي الذي خرجت منه هذه القطع في الدولة الأموية والدولة العباسية كانت تعيش عصرا ذهبيا”.
وأضاف سموه” إننا ننظر إلى أن خسارة هذا العالم لمشاركة العالم العربي والإسلامي في بناء مستقبل البشرية هي خسارة للبشرية جمعاء وليس فقط خسارة لمنطقتنا، ولذلك مهمة إنقاذ العالم العربي التي يعمل سيدي خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ اليوم على القيام بها وجمع الشمل ليتحد العالم ومكافحة الآفات التي أصابت العالم العربي والإسلامي، أنما هي مهمة للعالم أجمع الذي استفاد عبر تاريخه من حضارات المنطقة التي يحزن القلب أن نراها حالياً في هذا الوضع”.

فبراير 6th, 2016

اكتب تعليق