(قياس) يجري أول اختبار للمهندسين.. ويوضح المتطلبات
الــمــعـــالــي نــيــوز

أكد سمو رئيس المركز الوطني للقياس والتقويم الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري أن اختبار المهندس المهني الأول يعد اختباراً شاملاً لأساسيات الهندسة “FE”، ويهدف إلى قياس الكفاءة والمعرفة والمهارات الهندسية الأساسية المطلوبة للمهندسين حديثي التخرج والذين لا يزالون على مرتبة مهندس الراغبين في الحصول على درجة مهندس مشارك، وهي الدرجة المهنية الثانية للمهندسين الممارسين بحسب اشتراطات الهيئة السعودية للمهندسين.
وقال سموه: “إن الاختبار يقدم في جلستين تغطي الأولى الجزء العام والمشترك بين التخصصات الهندسية، في حين يٌغطى الجزء الثاني الخاص بتخصص المتقدم في الجلسة الثانية. وتشمل التخصصات التالية: الهندسة المدنية، الهندسة الكهربائية، الهندسة الميكانيكية، الهندسة الكيميائية, الهندسة الصناعية, والهندسة الإنشائية”، مبينًا أنه “يتطلب من المتقدمين على هذه التخصصات دخول الجزأين، في حين يطلب دخول الجزء الأول فقط للتخصصات الأخرى غير المذكورة أعلاه، وأن لغة الاختبار ستكون باللغة الإنجليزية، ويتطلب التسجيل المسبق للاختبار أو الاختبارين”.
وأضاف أن “الاختبار يقيس مدى تحقق الحد الأدنى من المعايير الهندسية التي ينبغي توفرها في المتقدمين لمهنة الهندسة, بما يشمل عليه من معارف وعلوم ومهارات تغطي الجوانب الأساسية للمهنة, حيث سيعقد الاختبار لأول مرة بمشيئة الله في تاريخ 10-6-1437هـ الموافق 19 مارس 2016م في كل من الرياض وجدة والدمام”.
وأوضح سمو رئيس قياس أن المركز بما يملكه من خبرة في إعداد المقاييس وتنظيم وإجراء الاختبارات وقياس الكفاءات وإعداد الخطط التنفيذية للاختبارات المهنية وإجراء البحوث والدراسات اللازمة, فقد أسندت الهيئة السعودية للمهندسين للمركز تنفيذ مشروع إعداد مقياس عالمي لصالح الهيئة يكون مبنيًا على أفضل المعايير والضوابط العالمية، مبيناً أن دور المركز يكمن في إعداد بُنية الاختبار وجداول المواصفات, وإدارة مراحل كتابة الأسئلة وإعداد الاختبارات والأدلة التدريبية للتحضير للاختبار، والقيام بإدارة وتطبيق وتصحيح الاختبار ، وتزويد الهيئة السعودية للمهندسين بالنتائج.
وأكد سمو الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري أن تطبيق اختبار المهندسين له انعكاسات كبيرة على تطوير وتنظيم وتجويد مزاولة مهنة الهندسة محلياً وعربياً بإيجاد متطلبات الرخصة المهنية ، وكذلك انعكاسه على جودة مخرجات التعليم الهندسي، بما يسهم في التنمية في وطننا الغالي.
وأهابت الهيئة السعودية للمهندسين بجميع المهندسين الذين لم يحصلوا على التصنيف المهني استغلال الفرصة بالدخول في الاختبار لتجهيز أنفسهم للتقديم على رتبة مهندس مشارك، ومن ثم الصعود في السلم المهني للدرجات التالية، حيث يحق لخريجي الهندسة ومن هم على وشك التخرج في أحد التخصصات الهندسية دخول الاختبار بعد التسجيل به.

مارس 4th, 2016

اكتب تعليق