“حسم مصير الأسد” بين بوتن وكيري
الـــمــعــالـي نــيــوز - سكاي نيوز

كشفت مصادر دبلوماسية أن وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، سيبحث مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، في موسكو الخميس، مصير الرئيس السوري بشار الأسد وعملية الانتقال السياسي في سوريا.
وزيارة الوزير الأميركي لموسكو تأتي وسط تزايد الضغوط من المبعوث الدولي، سيتفان دي ميستورا، على وفد الحكومة السورية في مفاوضات جنيف، بشأن تقديم ورقة حول رؤية دمشق لعملية الانتقال السياسي.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية إن كيري يسعى، بعد تنفيذ هدنة هشة في سوريا وبعدما بدأت الأطراف المتحاربة محادثات سلام في جنيف، “الوصول إلى صلب الموضوع” فيما يتعلق بحسم مصير الرئيس السوري.

وبعد خمس سنوات من النزاع الذي أودى بحياة أكثر من ربع مليون شخص وشرد الملايين، أبرمت واشنطن وموسكو اتفاقا قبل 3 أسابيع لوقف الأعمال القتالية وإيصال مساعدات إنسانية لمناطق محاصرة في سوريا.

وبدأت مطلع الأسبوع الماضي جولة جديدة من المفاوضات برعاية الأمم المتحدة، وسط تمسك المعارضة بموقفها الرافض لأي دور للأسد في مستقبل سوريا، وإصرار الوفد الحكومي على استبعاد هذا البند.

وكان المبعوث الدولي إلى سوريا قد قال، الثلاثاء الماضي، إنه يأمل أن تعطي الاجتماعات الأميركية الروسية قوة دفع لمحادثات السلام التي تعطل مسيرتها مسألة التحول السياسي الحاسمة.

مارس 24th, 2016

اكتب تعليق