عام / بدعم من “هدف”.. “التدريب التقني” تبدأ بتنفيذ البرامج التدريبية المجانية في مجال بيع وصيانة أجهزة الجوال غداً
الـــمــعـــــالـــي نــيــوز - واس

تنطلق غداً الأحد المرحلة الأولى من البرامج التدريبية المجانية التي ستنفذها المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بدعم صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف”، والمخصصة لتأهيل الكوادر الوطنية للعمل بصيانة الجوالات وبيعها مواكبة لقرار وزارة العمل بقصر العمل في المجال على السعوديين والسعوديات.
وأوضحت المؤسسة أن المقبولين في المرحلة الأولى من البرنامج في كل من ( الرياض ومكة المكرمة و المدينة المنورة و المنطقة الشرقية وعسير والقصيم وجازان) سيلتحقون بالدورات التدريبية بفترتين صباحية ومسائية حسب اختيارهم وأيضاً مواقع الكليات والمعاهد المناسبة لهم.
وحددت المؤسسة بأن لايزيد عدد المتدربين والمتدربات عن (22) متدرباً أومتدربة في كل شعبة تدريبية وقامت بتوفير أحدث التجهيزات والمراكز التدريبية و توفير الكادر التدريبي المتخصص لاستقبال المتدربين و المتدربات من أفراد المجتمع بالشراكة مع كبرى الشركات العالمية المتخصصة في صناعة أجهزة الجوال . ومن المقرر أن تتوسع المؤسسة في مختلف البرامج التدريبية المجانية المدعومة من صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف” ( برنامج الصيانة الأساسية للجوال و برنامج موظفي المبيعات وبرنامج خدمة العملاء وبرنامج الصيانة المتقدمة ), بباقي مناطق المملكة بحوالي (100) وحدة تدريبية بعد أسبوع من اطلاق المرحلة الأولى للبرامج التدريبية.
وخصصت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بوابة إلكترونية لتسجيل طلبات الراغبين بالالتحاق بالبرامج التدريبية المجانية الخاصة للأفراد و الشركات,التي تستهدف دعم قرار وزارة العمل بقصر العمل بمحلات صيانة الجوالات وبيعها على السعوديين و السعوديات,والتي بلغ عدد المسجلين فيها حوالي (44) ألف شاب وفتاة.
وحُددت الضوابط والشروط للإلتحاق بالبرامج المجانية المدعومة التي تتمثل بأن يكون المتقدم سعودي الجنسية و ألا يقل عمر المتقدم أو المتقدمة عن (18) عاماً,و أن لا يكون موظف بالقطاع الخاص أو العام.
يذكر أن المؤسسة تستهدف من خلال هذه الخطوة إلى تأهيل السعوديين والسعوديات في مجالات صيانة وبيع أجهزة الجوال مما يمكنهم من الحصول على فرص عمل مناسبة في القطاع الذي من المتوقع أن يوفر (20)ألف فرصة عمل خلال الفترة القادمة إضافة إلى تأهيلهم لممارسة العمل الحر وافتتاح مشاريعهم الخاصة بدعم من معهد ريادة الأعمال الوطني “ريادة” .

أبريل 2nd, 2016

اكتب تعليق