الأمم المتحدة تشكك في فتح روسيا ممرات إنسانية بحلب
الإخبارية

شككت الأمم المتحدة، الخميس، في إعلان روسيا فتح ممرات إنسانية إلى حلب،مكررة أن الحل الأفضل هو السماح بنقل المساعدات الإنسانية بكل حرية وأمان إلى المدنيين.
وقال رئيس مكتب العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن اوبراين في بيان:”ما نحتاج إليه كعاملين في القطاع الإنساني هو هدنات إنسانية من 48 ساعة لإتاحة العمليات عبر الحدود وعبر خطوط الجبهة”،مشيرا إلى أن “ذلك سيجيز تقييم الاحتياجات ومساعدة الناس في مكان وجودهم”.
وفيما يتعلق بالممرات الإنسانية التي أعلنتها موسكو،قال أوبراين:”من الضروري أن تحصل هذه الممرات على ضمانات جميع أطراف النزاع”.
في السياق ذاته، أبدى السفير البريطاني ماثيو رايكروفت تشكيكه ردا على سؤال بهذا الشأن وقال لصحافيين:”إذا أجازت هذه الممرات نقل المساعدات إلى حلب، فهي موضع ترحيب”،رافضا فكرة استخدامها “لإفراغ حلب” تمهيدا للهجوم على المدينة،وأضاف أن “أفضل ما يمكن فعله لتحسين الوضع في حلب هو وقف حملة القصف التي ينفذها النظام وحلفاؤه”.
وكانت موسكو أعلنت، أمس (الخميس)،إقامة ممرات إنسانية في مدينة حلب السورية تمهيدا لخروج المدنيين،بعدما باتت الأحياء الشرقية محاصرة بالكامل من قوات النظام الأسد.

يوليو 29th, 2016

اكتب تعليق