أردوغان يدعو واشنطن إلى اتخاذ موقف مشترك مع بلاده ضد الإرهاب في العالم
الاخبارية

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم أهمية المرحلة والتوقيت الذي شهدت فيه تركيا محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو، بالتزامن مع العمليات الإرهابية في المنطقة، داعيا إلى “ضرورة اتخاذ أنقرة وواشنطن موقفا مشتركا ضد جميع النشاطات الإرهابية في العالم، كونهما بلدين عضوين في حلف شمال الأطلسي “ناتو””.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأمريكي باراك أوباما، عقب لقاء مغلق جرى بينهما في مدينة “هانغتشو” الصينية على هامش قمة قادة مجموعة العشرين التي تستضيفها الصين.
وقال أردوغان “لا يمكننا الصمت إطلاقا حيال تلك العمليات الإرهابية، ونحن مضطرون لاتخاذ موقف واحد ضد جميع التنظيمات الإرهابية، لأنه ليس هناك إرهاب أو إرهابي جيد وآخر سيئ، كلهم سيئون والموقف الذي يجب علينا اتخاذه ضد هؤلاء واضح جدا”.
كما تطرق إلى العمليات العسكرية التركية المستمرة ضد تنظيمات “داعش” ومنظمة حزب العمال الكردستاني “بي كا كا” وتنظيمات “ي ب ك” و “ب ي د” في سوريا والعراق، معربا عن أمله في عدم تشكل ممر إرهابي في الحدود الجنوبية لتركيا، فيما أكد أن الجيش التركي يتعاون مع قوات التحالف الدولي للحيلولة دون تشكل ذلك الممر.
وفيما يتعلق بالإجراءات التي تتخذها سلطات بلاده ضد منظمة فتح الله غولن “الكيان الموازي” المتهمة بالتورط في محاولة الانقلاب الفاشلة، شدد الرئيس التركي على أن جميع الإجراءات متواصلة حتى الوقت الراهن في إطار القوانين.
وبخصوص تسليم واشنطن زعيم “الكيان الموازي” فتح الله غولن المقيم بولاية بنسلفانيا الأمريكية، قال أردوغان “أرسلنا ملفات خاصة إلى الولايات المتحدة عن المنظمة الإرهابية قبل المحاولة الانقلابية، وسيتم فيما بعد تسليم ملفات أخرى عن مرحلة ما بعد 15 يوليو للوفد الأمريكي الذي يواصل أعماله في تركيا”.
وأشار إلى أن وزير العدل بكر بوزداغ، ووزير الداخلية سليمان صويلو، سيزوران الولايات المتحدة الأمريكية لاحقا على رأس وفد تركي، لبحث ملف تسليم زعيم الإرهابيين المتهم بالتخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا.
وأكد الرئيس التركي أن “الشراكة التركية الأمريكية الممتدة منذ فترة بعيدة، وقد تحولت إلى شراكة نموذجية في عهد أوباما، وهي مستمرة حتى اليوم، فضلا عن أن العلاقات الثنائية بين البلدين هي علاقات خاصة وتزداد قوتها مع مرور الزمن”

سبتمبر 5th, 2016

اكتب تعليق