رغم الخروقات..اتفاق روسي أميركي على تمديد هدنة سوريا
العربية

على الرغم من الخروقات والانتهاكات التي حصلت في الفترة الأولى من الهدنة التي بدأت ليل الاثنين، أعلنت الخارجية الأميركية أن وزير خارجيتها جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف اتفقا الأربعاء، على تمديد وقف الاقتتال في سوريا 48 ساعة إضافية.
وكانت وكالة انترفاكس أفادت في وقت سابق الأربعاء نقلا عن جنرال بالجيش الروسي بأن موسكو تؤيد تمديد وقف إطلاق النار في سوريا 48 ساعة أخرى.
وأعلن الجيش الروسي أنه قصف الثلاثاء مواقع لتنظيم داعش شمال تدمرن علماً أن وقف النار لا يشمل تنظيم داعش وجبهة النصرة التي حولت اسمها إلى فتح الشام.
فيما قال فيكتور بوزنيخير المسؤول العسكري الروسي لوكالات أنباء روسية إن رئيس مركز مراقبة وقف إطلاق النار التابع لروسيا في سوريا سيبحث مع نظيره في منشأة أميركية في الأردن اليوم تمديد وقف إطلاق النار في سوريا.
ونقلت الوكالات عنه القول إن الرجلين سيبحثان تنفيذ واشنطن لما يخصها من الاتفاق الذي توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا بشأن الهدنة.
وكان الكرملين قد أعلن صباح الأربعاء، أن الهدنة في سوريا هشة لكنها تمنح الأمل في الوصول إلى حل سلمي للصراع. وأضاف الهدف الرئيسي من الهدنة هو فصل المعارضة المعتدلة عن “الجماعات الإرهابية”.
تشكيك من المعارضة السورية
من جهته، قال السياسي السوري المعارض جورج صبرا الأربعاء إنه لا يثق كثيرا في أن الهدنة التي توسطت فيها روسيا والولايات المتحدة ستصمد لفترة أطول من هدنة سابقة حدت من القتال في سوريا مؤقتا هذا العام.
وقال صبرا لـ”رويترز” في مقابلة عبر الهاتف “ليس هناك كبير ثقة بأن هذه الهدنة يمكن أن تصمد أكثر من سابقتها.” وأضاف أن إصرار النظام على التحكم في مسألة المساعدات يعرقل إدخالها إلى حلب بموجب اتفاق وقف إطلاق النار.
وأضاف أنه من السابق لأوانه الحديث عن أي استئناف لمحادثات السلام وأن الأمر يتوقف على تنفيذ البنود الإنسانية في قرار وافقت عليه الأمم المتحدة العام الماضي.

سبتمبر 15th, 2016

اكتب تعليق