الرئيس العام لشؤون الحرمين يعلن نجاح خطة الرئاسة لحج هذا العام 1437هـ
واس

أعلن معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس نجاح خطة الرئاسة لحج هذا العام 1437هـ.
وأبان معاليه أنه بفضل الله ومنّته قد نجحت الرئاسة في تنفيذ خططها المرسومة والمتّخذة في جميع الخطط والتدابير المعدة لموسم حج هذا العام, التي أسهمت بحمد الله في أداء ضيوف الرحمن مناسكهم وشعائرهم بكل يسر وسهولة وراحة واطمئنان.
وأكد معاليه أن الرئاسة قد وضعت حزمة من التدابير والإجراءات استعداداً لموسم حج هذا العام لاستقبال ضيوف الرحمن وتهيئة كافة الخدمات والإمكانات لأداء الحجاج شعائرهم ومناسكهم, مشيراً إلى تهيئة صحن المطاف بكافة طاقاته وأدواره ومبانيه لاستيعاب أكبر قدر ممكن من الطائفين, وقد أسهم ذلك في نجاح خطة الرئاسة في طواف الحجاج طواف الإفاضة وسعي الحج, والاستفادة من مشروع توسعة الساحات الشمالية والاستفادة من جميع أدوار التوسعة وجميع خدمات المصاطب مما أسهم بحمد الله في نجاح التفويج داخل الحرم المكي الشريف وساحاته , وكان من أولى اهتمامات الرئاسة في خطتها لهذا العام العناية بالجوانب التوجيهية والإرشادية والتوعوية ليؤدي ضيوف الرحمن شعائرهم ومناسكهم وفق ما جاء في الكتاب والسنة المطهرة.
وأشار الدكتور السديس إلى توفير برنامج إرشاد السائلين على مدار الساعة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتوزيع ملايين الكتب الإرشادية والإصدارات العلمية والأدلة التوعوية والإرشادية وكذا توفير المصاحف في جوانب المسجد الحرام , إضافة إلى توفير كافة خدمات النظافة وتوفير سقيا زمزم وعربات ذوي الاحتياجات الخاصة في المسجد الحرام وساحاته ومرافقه وما تم بحمد الله من العناية بمنظومة التكييف والتهوية والإنارة وتشغيلها على أكفأ وجه.
وأوضح معاليه أن ذلك لم يكن يتحقق لولا فضل الله ومنّه وكرمه وجوده ثم ما أولته القيادة الرشيدة ـ حفظها الله ـ من فائق الرعاية وكريم العناية بالحرمين الشريفين وقاصديهما .
وشكر الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي منسوبي الرئاسة الذين كانوا على قدر المسئولية الملقاة على عواتقهم وجميع الجهات التي أسهمت في نجاح خطة الرئاسة لهذا العام ويأتي في مقدمتهم, وزارة الداخلية ممثلةّ في أمارة منطقة مكة المكرمة والأمن العام والدفاع المدني ووزارة الحج ووزارة الصحة والهلال الأحمر وأمانة العاصمة المقدسة.
ودعا السديس في ختام تصريحه الله عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ ويمد في عمره على طاعته ويجزيه عن الإسلام والمسلمين خير وأن يسدد عضديه ونصيريه على طريق الخير والنصر ولي عهده وولي ولي عهده ـ حفظهم الله ـ , وأن يبارك في جهود صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة , وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة , وأن يحفظهم وينصر بهم الإسلام والمسلمين , وأن يحفظ على الحجاج أمنهم وأمانهم وأن يردهم إلى أهلهم سالمين غانمين فائزين بالأجر والثواب والقبول وأن يجعل حجهم مبرورا وسعيهم مشكورا.

سبتمبر 15th, 2016

اكتب تعليق