الجبير لظريف: إيران راعية الارهاب وبالوقائع الدامغة
ن - العربية

شدد وزير الخرجية اللسعودي في مقال نشرته صحيفة الـ”وول ستريت جورنل” في عددها الأحد على أن إيران لا يمكن أن تغسل يديها وسجلها الارهابي، لأن الوقائع وهي أقوى الاثباتات تثبت العكس.
وفي استشهاد بمقولة لجون آدامز استخدمها مراراً رونالد ريغن، وهي “الوقائع حقائق عنيدة” أو دامغة، رد الجبير على الادعاءات “المثيرة للسخرية” بحسب وصفه، التي ساقها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في مقال نشره الأربعاء الماضي في صحيفة “نيويورك تايمز”،.
وشدد على أن الوقائع تؤكد بما لا يقبل الشك أن إيران دولة راعية للارهاب، وذلك من خلال مسؤولين حكوميين كانت لهم اليد الطولى في العديد من العمليات الارهابية منذ العام 1979، بدءاً بالهجوم الذي طال السفارة الأميركية في بيروت واستهداف قوات المارينز في مطار بيروت، مروراً بتفجيرات أبراج الخبر في السعودية عام 1996، وصولاً إلى استهداف عشرات السفارات المتواجدة في إيران من السفارة البريطانية إلى الأميركية والسعودية، واغتيال الدبلوماسيين حول العالم.
كما قال رداً على محاولة إيران لعب دور الضحية، “لا يمكن لطهران أن تتكلم عن مكافحة الإرهاب وقادتها، لا سيما فيلق القدس والحرس الثوري يدربان ويجهزان ويمولان ويسهلان العديد من المجموعات والأعمال الارهابية.
وتابع موضحاً لو كانت إيران جادة في مزاعمها مكافحة الارهاب لكانت سلمت قادة القاعدة الملتجئين في رحابها، بدءاً من نجل أسامة بن لادن مروراً بسيف العدل، مسؤول عمليات القاعدة، وغيرهما العديد من قادة القاعدة الضالعين في تنفيذ اعتداءات ضد السعودية. وأضاف أن الوقائع تثبت أن سيف العدل أجرى اتصالاً عام 2003 من الأراضي الإيرانية لاعطاء الاشارة بتنفيذ تفجيرات طالت السعودية وأودت بحياة أكثر من 30 شخصاً، بينهم 8 أميركيين، ولا يزال حتى الآن يتمتع بالحصانة الإيرانية.
إلى ذلك، أشار الجبير إلى أن إيران يمكنها أيضاً إذا كانت جادة في مزاعمها مكافحة الارهاب التوقف عن تمويل حزب الله وهو منظمة ارهابية، لا سيما وأن أمين عام الحزب أكد في وقت سابق أن تمويله آت من إيران بشكل تام وبنسبة 100%.
كما لفت إلى وقائع أخرى لا تقبل الشك عن محاولات إيران المستمرة تأجيج النعرات الطائفية في البلدان العربية، والدليل أن البلدان العربية كانت تعيش بسلام وأمان مع إيران حتى مجيء الخميني وثورته التي أرست نهج ولاية الفقيه، محاولة تصدير الثورة إلى العديد من البلدان كالسودان وسوريا ونيجيريا ولبنان وغيرها.

سبتمبر 19th, 2016

اكتب تعليق