داعش يهاجم كركوك.. انتحاريون ينقضّون على مبانٍ حكومية
العربية - وكالات

أعلن مسؤولون عراقيون أن انتحاريين يرتدون سترات ناسفة هاجموا، فجر الجمعة، عدداً من المباني الحكومية في مدينة كركوك في شمال العراق.
واستهدف الهجوم مقر قيادة الشرطة وحواجز أمنية ووحدات للدوريات في المدينة التي تبعد نحو 240 كيلومترا شمال بغداد، وتسيطر عليها القوات الكردية، إضافة إلى محطة كهرباء في بلدة دبس شمال غرب كركوك. وأكدت مصادر أمنية أن منشآت إنتاج الخام لم تستهدف، وإمدادات الطاقة تتواصل دون انقطاع في المدينة.
وأعلن مسؤولون عراقيون سقوط 16 قتيلاً نتيجة الهجوم الذي نفذه انتحاريون على محطة الكهرباء في دبس. وقال رئيس بلدية دبس عبد الله نور الدين الصالحي لوكالة فرانس برس، إن “3 انتحاريين هاجموا المحطة حوالي الساعة السادسة (3,00 ت غ) وقتلوا 12 موظفاً عراقياً و4 فنيين إيرانيين”.
إلى ذلك، أرسلت قوات البيشمركة تعزيزات من أربيل والسليمانية إلى كركوك. وأفاد مراسل “الحدث” بوقوع قتال شوارع بين القوات الكردية وعناصر داعش في المدينة.
خلايا نائمة ومجموعة تتحصن في مسجد
وأفاد مراسل “الحدث” بخروج عشرات الخلايا النائمة لداعش في كركوك، كما لفت إلى تحصن مجموعة في مسجد.
كما أفادت مواقع كردية أن انتحاريين فجروا أنفسهم عند مبنى محطة كهرباء دبس شمال غرب المدينة، بعد أن تصدت لهم القوات الأمنية التابعة للمحطة، ما أسفر عن إصابة عدد من الأشخاص جراء الانفجار.
وأفادت شبكة “روداوو” أن القوات الأمنية قتلت 6 انتحاريين من داعش، في حين أشارت القوات الأمنية إلى مقتل 4 عناصر من داعش وسط كركوك.
في المقابل، أعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجمات في بيانات على الإنترنت.
وأظهر شريط مصور بعض عناصر داعش يسلمون أنفسهم لقوات البيشمركة.

أكتوبر 21st, 2016

اكتب تعليق