إمام وخطيب المسجد الحرام يحذر من موجات التشكيك بثوابت الدين
الاخبارية

قال إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة خياط إنَّ الحياةَ في رِحَابِ الدِّينِ هي: الحصنُ الحَصِينُ، والدِّرْعُ المتين، والركن الشَّديد، الذي يأوي إليه المسلمُ، ويثوب إليه؛ ليحظى بطِيبِ العَيْشِ في دُنْياه، والسَّعَادَةِ والنَّجَاةِ في أُخْرَاه ذلك أنَّه الضِّياءُ الذي يقذِفُه اللهُ في قلب الـمُسْلِمِ، فينظرُ إلى الحقائق بنور الله، فيهتدي إلى الجادَّة، وَيَسْلَمُ من العِثارِ في سيره إلى الله.
وبين أسامة خياط في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام أن حمايةُ جَنَابِ الدِّين من غُلُوِّ الغالين، وتأويل الجاهلين، وانتحال المبطلين، من أوكد الواجبات، وأهم المهمات؛ حتَّى يبقى وجهُ الدين مشرقًا في بهاء وجمال، ومعينُه مُغدِقًا في صفاء وكمالٍ, داعيا إلى تَّقوى اللهَ والحفاظ على الدين، والذود عن حياضه، بإعمال كلِّ الوسائل، كلٌّ بحسَبِه، وما تبلغه طاقتُهُ، واذكروا أنَّ كلَّ مسلمٍ على ثغرٍ من ثغور هذا الدين، فليَحذَرْ أنْ يُؤتى الإسلامُ من قِبَله.
وأوضح إمام و خطيب المسجد الحرام أنَّ من أعظم ثمار حفاظ المرء على دينه، وحمايته له، وذَوْدِه عنه: أنْ يكونَ المسلمُ موصولاً بربِّهِ، مستشعرًا معيَّتَهُ، غيرَ عابئٍ بكيد أهل الأرض جميعًا ومكرهم، معتزًّا بأنَّ اللهَ حسبُهُ ومولاه، فلا يرضى أنْ يُسامَ خُطَّةَ خَسْفٍ تُستذَلُّ بها كرامتُهُ، أو يُحطُّ بها من قدره، أو تستباحُ بها حُرُماتُه، فهو مستيقنٌ أنَّ ما شاءَ اللهُ كانَ، وما لم يشأْ لم يكُنْ.

ديسمبر 2nd, 2016

اكتب تعليق