الجامعة العربية: ندعم جهود المملكة والإمارات وقطر لإيقاف المجازر في سوريا
ن - الإخبارية

أكد مجلس جامعة الدول العربية، دعمه للجهود التي تقوم بها المملكة والإمارات وقطر لعقد اجتماع عاجل للجمعية العامة للأمم المتحدة على أساس مبدأ “الاتحاد من أجل السلام” لإيقاف المجازر الوحشية التي يشنها النظام ضد الشعب السوري.
ودان المجلس، في ختام اجتماعه الطارئ على مستوى المندوبين الدائمين، اليوم، برئاسة تونس، بشدة ممارسات النظام السوري وما يقوم به من عمليات عسكرية وحشية ضد مدينة حلب وسكانها المدنيين، وما تخلفه من مآس إنسانية وتدمير للمدينة ومقدراتها وإرثها الحضاري والإنساني.
ووصف المجلس، ما يقوم به النظام السوري في حلب وغيرها من المدن السورية بأنها جرائم حرب وانتهاك صارخ للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ومعاهدات جنيف الأربع.
ودعا المجتمع الدولي إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتقديم كل من شاركوا وأسهموا في هذه الاعتداءات ضد المواطنين الأبرياء في حلب وغيرها من المدن السورية إلى العدالة الدولية، مطالبًا المجتمع الدولي بالضغط على النظام السوري للعمل على فتح ممرات إنسانية آمنة لإغاثة المدنيين المحاصرين في حلب.
وجدد مجلس الجامعة العربية، ضرورة تحمل مجلس الأمن لمسؤولياته الكاملة، في حفظ الأمن والسلم، والعمل على تنفيذ قراري مجلس الأمن “2254 – 2268″ القاضيان بإيقاف إطلاق النار في جميع أنحاء سوريا، واتخاذ جميع الإجراءات الضرورية والتدابير المناسبة لتحقيق ذلك على وجه السرعة.
ودعا المجلس الدول الأعضاء إلى بذل مزيد من الجهود، مع جميع دول العالم والدول المعنية بالأزمة السورية على وجه الخصوص، لحثها على التحرك الفوري لممارسة الضغوط اللازمة على النظام السوري لوقف العدوان العسكري على حلب، بما يمكن من إصدار قرار حازم من مجلس الأمن لوقف العمليات العسكرية ضد الشعب السوري على نحو نهائي وإقرار استئناف العملية السياسية لإيجاد حل شامل ودائم للأزمة في سوريا.
كما دعا الدول الأعضاء والمجتمع الدولي إلى العمل الفوري لتقديم الإغاثة الإنسانية للشعب السوري، وضرورة ألا يخضع العمل الإنساني لأي مساومة سياسية أو شروط مسبقة، بهدف الحصول على مكتسبات سياسية أو عسكرية.
وأوصى المجلس بعقد اجتماع للجنة الوزارية العربية المعنية بالوضع في سورية لتكثيف جهودها مع مختلف الأطراف الإقليمية والدولية المعنية بالوضع في سوريا لإيقاف العدوان الغاشم ضد الشعب السوري وإيقاف نزيف الدم، ورفع تقرير بنتائج جهودها إلى مجلس الجامعة.
وجدد المجلس موقفه الثابت إزاء محاربة الإرهاب بجميع أشكاله وصوره في الدول العربية كافة والعالم بلا استثناء وإدانة الجرائم التي تمارسها التنظيمات والجماعات الإرهابية كـ”داعش” وجبهة النصرة وما ترتكبه من جرائم وحشية ضد المدنيين السوريين في مختلف أرجاء سوريا.
كما جدد المجلس الالتزام التام بدعم تطلعات الشعب السوري وحقه الثابت في الأمن والاستقرار والسلم وحقوقه السياسية في الحرية والعدالة والمساواة

ديسمبر 16th, 2016

اكتب تعليق