حائل : رائدات الأعمال يستعرضن تجاربهن أمام طالبات جامعة حائل
الـــمــعــالـي نــيــوز - حائل

أقامت كلية العلوم ممثلة بلجنة الأنشطة الطلابية فعاليات يوم المهنة الذي ترعاه جامعة حائل تحت شعار (بمهنتي ابني مستقبلي) اليوم الخميس 23 ربيع الأول 1438هـ، على مسرح كلية الطب.

ورحبت وكيلة كلية العلوم الدكتورة شيرين الشومر بالضيوف، وأكدت على حرص واهتمام حكومتنا الرشيدة بالمرأة كونها نصف المجتمع، بتنمية قدراتها والاستفادة من إمكانياتها من أجل خلق مجتمع متكامل يؤمن بأهمية العمل ومساهمتها بالتنمية، وكما أكدت أن الهدف من إقامة هذا اللقاء هو تنمية مواهب الطالبات وتشجيعهم نحو العمل الحر وإقامة مشروعات صغيرة تحقق ذاتهم وتكسبهم شخصية مستقلة تساهم في بناء المجتمع، وتمثلت الفعاليات باستضافة عدد من رائدات المشاريع الناجحة والخبرات المتنوعة من بنات منطقة حائل واللاتي سعين جاهدات لتبني مشاريعهن وصناعة مهنتهن بإصرار وعزيمة حتى سطعت أسمائهن في مجتمعنا.

وكانت البداية مع عبير الشومر والتي تحمل بكالوريوس اقتصاد منزلي، وبدأت مشروعها الخاص بالتجميل متجاوزه جميع العقبات و الصعوبات التي واجهتها، وحرصت على تطوير موهبتها عن طريق الدورات التدريبية والتطبيق المستمر حتى أصبحت الآن مدرب معتمد بالتجميل على مستوى المنطقة، وتحدثت للحضور ان المعيار لتطوير مهنتك هو الايمان بهوايتك وإمكانياتك وقدراتك.

ثم بعد ذلك، تحدثت فوزية الهمزاني وهي أحد الموهوبات بالطبخ وصاحبة مشروع أنيلا أنه لابد من السعي للحصول على مهنة، ومقاومة الصعوبات بالمواجهة والاصرار على الوصول للهدف.

ومن ثم استعرضت الأستاذة موضي السويلم تجربتها بعد التقاعد المبكر وتوجهها لأنشاء مشغل نسائي والإعلان عن استقبال موظفات سعوديات للعمل بالمشغل حيث حرصت على دعم السعوديات وسعودة الوظائف وذلك بتوظيف وتدريب خريجات كلية التقنية، ثم عرضت الأستاذة هيفاء المطيري صاحبة مركز مترفه النسائي للتقنية ولصيانة الأجهزة الذكية بأن الحلم أصبح حقيقة بعد 30 عامًا من الكفاح والتغلب على الصعوبات والسعي لتوفير الإمكانيات والحرص على تميز المشروع بالخصوصية التامة لعملاء المركز، والمساهمة في القضاء على البطالة بتوظيف عدد من الخريجات.

ومن جانبها، تحدثت الأستاذة داليا الحربي إحدى ممثلات جمعية دليل الخيرية لتأهيل الشباب والفتيات للعمل الحر بمنطقة حائل أن الجمعية تدعم رؤية المملكة 2030، وتتبنى هدف تقليل نسبة البطالة في المملكة عن طريق دعم السعوديين غير الحاصلين على الوظائف عن طريق دعم المشاريع ماديًا أو عن طريق التدريب والتأهيل.

ديسمبر 22nd, 2016

اكتب تعليق