حائل : تعليم حائل يعزز ترسيخ تفعيل الجودة بإطلاق جائزة سنوية للتميز في بناء ومتابعة تنفيذ الخطط التشغيلية بين إدارته و المكاتب التعليمية
الـــمــعــالـي نــيــوز - حائل

عززت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة حائل مفهوم تفعيل الجودة بإداراتها و المكاتب التابعة لها للتميز و الاستفادة من مشاركتها في جائزة التميز الإداري على مستوى الإدارات التعليمية على مستوى المملكة و حصولها على درجة الاستحقاق للتميز الإداري و دخولها للمنافسة على المراكز الأولى الثلاث و التأكيد على العمل للوصول للإعتمادات المهنية الرائدة في مجالات الجودة للوصول لتميز الأداء بجميع أعمالها و برامجها فقدت عمدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة حائل من بداية الفصل الثاني من العام الدراسي الماضي بتقييم كافة إدارتها في بناء ومتابعة تنفيذ الخطط التشغيلية و تم تكريم الإدارات المتميزة في بناء خططها التشغيلية إضافة لطرح برنامج نوعي لتمهين و تميز عمل الإدارات و ذلك بتقييم كفاءة وفاعلية الأداء للإدارات والوحدات ومكاتب التعليم على مستوى الإدارة العامة للعام لمهامها 1437/1438هـ .

وقال الدكتور يوسف بن محمد الثويني المدير العام للتعليم بمنطقة حائل أن الإدارة اطلقت مجموعة من المبادرات النوعية لتجويد الأداء بتعليم حائل و هذه ستكون مشاريع لجوائز سنوية للإدارات المتميزة في الإدارة العامة للتعليم بمنطقة حائل للارتقاء وتطوير وتجويد اعمال الإدارات بما يعود بالنفع بما يقدم لأبنائنا و بناتنا الطلاب و الطالبات و الارتقاء بالميدان التعليمي و ليتناسب العمل مع الدعم اللامحدود الذي يلقاه قطاع التعليم من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و سمو ولي عهده الأمين و سمو ولي ولي العهد حفظهم الله و تتويجا للاهتمام والدعم و الرعاية الذي يجده تعليم حائل من قبل صاحب السمو الملكي أمير المنطقة وسمو نائبه والتشجيع الدائم والمتابعة من معالي وزير التعليم و القيادات بالوزارة.

وكرم اليوم الدكتور يوسف بن محمد الثويني المدير العام للتعليم بمنطقة حائل مدير إدارة الإشراف التربوي “بنين” ويمثلها مدير إدارة الإشـــراف التـــربــوي الأستاذ بدر الرشيدي بدرع التميز وشهادة شكر وتقدير لتحقيق إدارته للمركز الأول على مستوى الإدارات والوحدات الإدارية في بناء ومتابعة تنفيذ الخطط التشغيلية (بنين) في الإدارة التعليمية، وحصول الإدارة على درجة تقييم بلغت 90% وفق نموذج التقييم المعتمد للخطط التشغيلية في الإدارة إضافة لتكريم الأستاذ عارف الحربي مدير إدارة التدريب والابتعاث(بنين) بدرع التميز وشهادة شكر وتقدير لحصول إدارته على درجة تقييم بلغت 89% ، وبالترتيب الثاني على مستوى الإدارات والوحدات الإدارية (بنين/بنات) في الإدارة التعليمية وتكريم الأستاذ حمود الفداع مدير إدارة التوعية الإسلامية بدرع التميز وشهادة شكر وتقدير لتحقيق إدارته للمركز الثالث بعد حصولها على درجة تقييم بلغت 88% على مستوى الإدارات والوحدات الإدارية (بنين/بنات) في الإدارة التعليمية وتكريم الأستاذ مساعد البراك مدير إدارة برنامج مهارات التربويين بدرع التميز وشهادة شكر وتقدير لحصوله على درجة تقييم بلغت 88% ، وبالترتيب الثالث مكرر على مستوى الإدارات والوحدات الإدارية (بنين/بنات) في الإدارة التعليمية وتم إعداد الخطة التشغيلية للبرنامج بصورة موحدة للبنين والبنات حيث قام بإعدادها كل من الأستاذ مساعد البراك، والأستاذة هند الحربي مديرة إدارة برنامج مهارات التربويات و تكريم مديرة الإشراف التربوي الأستاذة نوال الحربي لحصولها على درع للتميز و شهادة شكر لحصولها على المركز الرابع.

وعاد الدكتور يوسف بن محمد الثويني وهنأ خلال الحفل التكريمي الذي عقد اليوم في قاعة الأمير فيصل بن عبدالله (بنين) وقاعة النشاط اللاصفي ( بنات) بحضور الأستاذ سعود العبده مساعد المدير العام للشؤون المدرسية والأستاذ فهد عليان الحربي مساعد المدير العام للشؤون التعليمية بالنيابة والأستاذ عودة الشمري مساعد المدير العام للخدمات المساندة والأستاذة فوزية بنت جوفان الجنيدي مساعد المدير العام للشؤون التعليمية “بنات” وكافة مديري ومديرات الإدارات مثمنا سبل الارتقاء بالعمل المبذولة خلال الفترة الماضية وتطويره من منسوبي الإدارة العامة من خلال العمل بروح الفريق الواحد و استثمار الكوادر البشرية من الكفاءات العلمية و القيادية و الخبرات المهنية و عقد الشراكات مع القطاعات الحكومية و القطاع الخاص و ثمن التعاون المستمر مع جامعة حائل والأساتذة المختصين للرقي بمختلف الإدارات والأقسام التي بذلت جهودا كبيرة للارتقاء وتطوير اعمالها و الدعم المتميز من الغرفة التجارية الصناعية بحائل و مجموعة عبدالله التمامي “.

وأكد الدكتور الثويني بأن العمل سيكون مرحلي لتقييم مهام الإدارات بحيث سيكون هذا العام التركيز على الإدارات التعليمية والإدارات المدرسية والمخرجات القيادية والاهتمام بها وتطويرها، والإدارات التابعة لمكتب المدير العام كالتخطيط و التطوير و إدارة الجودة الشاملة و إدارة الأمن والسلامة المدرسية و أمانة إدارة التعليم ووحدة تطوير المدارس و إدارة تقنية المعلومات و مكتب التعليم الأهلي والإدارات التابعة للمساعد للشؤون المدرسية كإدارة شؤون المعلمين، وإدارة التخطيط المدرسي، وإدارة خدمات الطلاب، وإدارة الصحة المدرسية والإدارات التابعة للمساعد للشؤون التعليمية ( بنين، بنات) كإدارة الاشراف التربوي وإدارة الاختبارات و القبول، وإدارة التوعية الإسلامية وإدارة التوجيه و الارشاد وإدارة التدريب التربوي وإدارة التربية الخاصة وإدارة النشاط الطلابي وإدارة تعليم الكبار وإدارة الموهوبين و المكاتب التعليمية داخل مدينة حائل على أن يشمل التقييم للمرحلة الثانية العام القادم جميع الإدارات و المكاتب التعليمية الداخلية و الخارجية لافتا إلى ضرورة ان تكون رؤية 2030 واضحة لجميع منسوبي الإدارة وبناء جميع الخطط التشغيلية في الإطار العام لتحقيق الرؤية لأهدافها.

من جانبه قدم المشرف العام على إدارة المعرفة الدكتور محمد بن صالح البليهي لمحة موجزة عن الجهود التى بذلت لإنجاح و تميز مشروع تقييم الخطط التشغيلية في الإدارة وقال” تم تشكيل فريق عمل من إدارة التخطيط والتطوير وبما أن مهمة فريق العمل هي عملية تقييم استوجب ذلك وجود معايير دقيقة ومحكمة للتقييم حيث لا يمكن للتقييم أن يكون فاعلا دون الاستناد الى معايير، ولم نجد في إدارات التعليم أو في بعض الجامعات معايير مفصلة لتقييم الخطط التشغيلية، سوى المعايير التي طبقت على إدارات الشؤون التعليمية في المملكة ، وهي مفصلة للشؤون التعليمية ووصلتنا من الوزارة بعد بناء الفريق للمعايير، وأيضاً هناك صعوبة في تطبيق معايير الشؤون التعليمية على باقي الإدارات ، ولبناء المعايير تم الرجوع لأكثر من 5 دراسات للدكتوراة في مجال التخطيط الاستراتيجي والتشغيلية، وتم بناء معايير للتقييم خاصة بالإدارة العامة للتعليم وصلت بعد التعديل الى النموذج رقم (3)و المرحلة الأولى استهدفت فقط التعرف على واقع بناء الخطط وتم إرسال نتائج التقييم لكل إدارة على حدة، وفي المرحلة الثانية وبعد التعديلات المطلوبة من قبل الإدارات شهدت نتائج التقييم ارتفاعا ملحوظا بلغ أكثر من 81% عن نتائج التقييم الأول، واستغرق تقويم كل خطة في حدود ثلاث ساعات، وفي المرحلة الثالثة نتوقع بمشيئة الله ارتفاعاً في مستوى بناء الخطط، ويأمل فريق التقييم مراعاة أن لا يصبح هناك فجوة بين مهام الإدارة في الدليل التنظيمي والخطة التشغيلية حيث لا بد من وجود إجراء أو برنامج أو مشروع يحقق كل مهمة من المهام، توزيع الأعمال والبرامج في الخطة على الزملاء في كل إدارة (كل مشرف أو إداري توضع مهامه في صفحة ويوقع عليها).

و أوضح رئيس فريق عمل تقييم وفاعلية الأداء لمهام الإدارات والوحدات الإدارية والمكاتب التعليمية لإدارات التعليم الأستاذ فواز باكرشوم مساعد مديرة إدارة الجودة الشاملة أن المشروع يهدف الى تطوير وتحسين أداء الإدارات ومكاتب التعليم ( تحسن وجودة وتميز في نتائج الأداء ) ويتكون المشروع من لجنتين لجنة عليا لجنة فرعية وينفذ البرنامج من خلال زيارة تقييمية لمهام الإدارات ومكاتب التعليم فيما تكون الزيارة الثانية لمتابعة التحسين والتطوير للإدارات ومكاتب التعليم.

وأقترح مدير وحدة تطوير المدارس بحائل الأستاذ تركي الخوير على ضرورة وجود برامج تدريبية للإدارات ، وازدواجية في عملية تقييم الخطط وعدم المام المشرفين بالخطط

فيما اقترح الأستاذ فهد الراشد وضع خطة زمنية ربع سنوية لمناقشة وانجاز احتياج جميع الادارات وابان بان ذلك سيقلل من مشكلة صرف البنود للإدارات.

و أوضحت مديرة إدارة الجودة الشاملة الأستاذة هند الفقيه أن الجهود المبذولة من الميدان التربوي أحدثت نقلة نوعية في تعليم حائل وكان له الأثر الفعال في تحسين الخطط التشغيلية و المخرجات التعليمية بشكل تدريجي.

فيما طالب مدير التدريب التربوي والابتعاث الأستاذ عارف الحربي بضرورة أن ترسل استمارات خاصة للمدارس والإدارات لإدارة التدريب مع نهاية الفصل الدراسي الأول ومعرفة الاحتياجات التدريبية قبل بداية الفصل الثاني .

ديسمبر 27th, 2016

اكتب تعليق