انطلاق أعمال برنامج جامعة حائل لآثار المملكة
المـعالي نيوز - حائل

افتتح معالي الأستاذ الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم مدير جامعة حائل المعرض التراثي الخاص بالبرنامج ضمن فعاليات برنامج جامعة حائل لآثار المملكة، والذي يقام على هامش الملتقى الأول لآثار المملكة العربية السعودية الذي تنظمه الهيئة العليا للسياحة والتراث الوطني، برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الأسبوع المقبل في الرياض.
وانطلقت أعمال البرنامج اليوم الأربعاء 12 صفر 1439هـ، بندوة علمية حول دور الجامعات والمؤسسات الحكومية في إبراز التراث الحضاري والثقافي في المملكة العربية السعودية، شارك فيها معالي الأستاذ الدكتور خليل البراهيم، والمهندس فيصل مدني مدير عام فرع السياحة والتراث الوطني بحائل، والدكتور ضيف الله الطلحي عميد كلية الآداب والفنون بالجامعة.
وبدأت الندوة بحديث معالي الدكتور خليل البراهيم حول دور الجامعات في إبراز التراث الحضاري والثقافي للمملكة، بأن التطور الذي شهده قطاع السياحة والتراث الوطني منذ عام 1384هـ، كان للجامعات السعودية آنذاك دورٌ كبير عبر جامعة الملك سعود التي كان لها السبق في العناية بآثار المملكة بين جامعات المملكة، والتي لا يزال دور الجامعات متواصل فعبر جامعة حائل أنشئنا قسما للسياحة والآثار كثاني قسم بعد قسم جامعة الملك السعود الذي بدأ كشعبة في 1387هـ عندما أنشئه أستاذنا القدير عبدالرحمن الأنصاري ثم تطور العمل به حتى تحول إلى أول قسم متخصص، وواكبت جامعة الملك سعود ذلك الاهتمام بالآثار والتراث الوطني.
وتابع معالي الدكتور خليل البراهيم حديثه قائلًا “لا شك أن الجامعات هي المعنية بالدراسات والأبحاث وإجراء الأعمال الميدانية في المواقع الأثرية والتاريخية إلى جانب منظومات العمل الحكومي، وما ترونهم من كوادر وطنية متخصصة بالآثار والتراث هم من زملائنا في قسم الآثار في جامعة الملك سعود”.
وأضاف معاليه، الجامعات لها دورٌ مفصليٌ ومهمٌ في العناية بالآثار وهي أيضًا معنية بالجانب البحث والعلمي والدراسات وتهيئة الكوادر الوطنية والتي لا شك تعد جامعة حائل الجامعة الثانية التي أنشئت قسم خاص للسياحة والآثار مع بداية تأسيسها ولله الحمد وهو يسير مسيرة متأنية وبخطوات متطورة وسيسهم بمشيئة الله في هذا الحراك الوطني.
وكشف معاليه خلال الندوة، بأن جامعة حائل استطاعت الحصول على حق امتياز التنقيب في فيد الأثرية منذ عدة سنوات ولا يزال طلاب قسم السياحة والآثار يمارسون أعمال التنقيب والصيانة لموقع فيد التاريخي، وبشهادة الزملاء في هيئة السياحة والتراث الوطني بأن تجربة جامعة حائل من التجارب المميزة فيما يتعلق بموائمة إجراء الأبحاث والتنقيب والصيانة والمحافظة على الموقع.
مبينًا أن الجامعة استكملت عمل الهيئة العليا لتطوير منطقة حال التي بدأت من قبل في اكتشاف فيد الأثرية، ونحن في جامعة حائل بدأنها معهم ثم واصلنا العمل بالفريق المميز في أعمال التنقيب.
واعتبر معاليه أن على الجامعات السعودية واجب وطني في العناية بالتراث والآثار، مؤكدًا ان جامعة حائل تسعى إلى أن تكون رائدة في مجال الدراسات الأثرية وأن نؤسس متحف جامعي نعرض فيه المنتجات الأثرية بعد الاتفاق مع فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطن، وأن ننشئ مختبرًا لتدريب طلابنا في جوانب المتحف والعرض والترميم والصيانة وتأهيل الكوادر الوطنية.
من جانبه، تحدث الدكتور ضيف الله بن مضيف الطلحي عميد كلية الآداب والفنون، حول قسم السياحة والآثار بجامعة حائل التابع لكلية الآداب والفنون، بأن ما يميز جامعة حائل وقسمها هو ما حبانا الله به في حائل بمواقع أثرية وتاريخية داخل المدينة وفي ضواحيها وهو ما يسهل على أعضاء هيئة التدريس في قسم السياحة والآثار بأخذ الطلبة إلى المواقع الاثرية خلال وقت الدوام الرسمي والتطبيق الميداني ومن ثم عودة الطلاب في نهاية وقت الدوام الرسمي.

وأشار الدكتور الطلحي غلى أن القسم سيعمل في المستقبل القريب على الزيادة في جوانب الدراسات العلمية التخصصية حول الآثار والرسوم الصخرية.

من جانبٍ آخر، أكد المهندس فيصل مدني مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة حائل، بأن الملتقى الأول للآثار المملكة العربية السعودية حدث وطني كبير ومهم للاحتفاء بالآثار والعناية بها، وهي فرصة كبيرة لتلاقي العاملين والمهتمين بآثار المملكة لعرض الأفكار والرؤى الحديثة بمجالات الآثار والتراث العربي السعودي.

وحول دور السياحة والتراث الوطني بمواقع جبة والشويمس لاعتمادهما في قائمة التراث العالمي لدى منظمة اليونيسكو، أكد المهندس مدني بأن رحلة اعتمادهما مرت بمراحل كثيرة وبجهود عدة قطاعات، وكان على رأسها اهتمام ودعم قيادة المملكة الحكيمة وعناية عراب الآثار بالمملكة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

ودعا المهندس مدني الجميع للحضور لعرض الصوت والضوء في موقع الرسوم الصخرية في مدينة جبة، مبينًا ان هذه العروض ضمن خطط تسويق المواقع الأثرية، والتي ستجد خلال المرحلة المقبلة عناية خاصة بمنطقة حائل.

نوفمبر 1st, 2017

اكتب تعليق