خلال زيارته لمنطقة حائل : وزير البيئة والمياه والزراعة الدكتور عبدالرحمن الفضلي تفقد محطة الشقيق التابعة للإدارة العامة لخدمات المياه بالمنطقة
سعد الراقي - المعالي نيوز

صرح المتحدث الرسمي للإدارة العامة لخدمات المياه بحائل الاستاذ حمود بن صالح البشير لصحيفة المعالي الإلكترونية بحائل أن معالي وزير البيئة والمياه والزراعة الدكتور عبدالرحمن الفضلي تفقد خلال زيارته لمنطقة حائل أمس السبت الموافق ١٤٣٩/٢/٢٩هـ محطة الشقيق التابعة للإدارة العامة لخدمات المياه بالمنطقة .
حيث أطلع على الجهود المبذولة من قبل المديرية العامة للمياه بمنطقة حائل بقيادة مدير عام الإداره العامة لخدمات المياه الأستاذ خالد بن عيد الجمعان واستمع الوزير الفضلي لشرح مفصل عن المشروع واطلع على عرض المشروع الشامل .
تلى ذلك جوله عامه داخل المحطة وآبار الشقيق ومحطة التحليه .

بعد ذلك قام الوزير والوفد المرافق زياره لوادي الأديرع حيث ناقش مع المسؤولين المشاكل والمعوقات التي تثار حوله حيث وعد بحلها وتطوير الوادي بشكل جاذب وسياحي ينهض بالمنطقه
حيث اعتبر مشكله وادي الأديرع بالمشكلة الأزلية ويعتبر إحدى المشكلات البيئية في المنطقة، حيث اكد الفضلي أن الوزارة تعمل بشكل جاد مع هيئة تطوير منطقة حائل، ووزارة الشؤون البلدية والقروية على تحويل الوادي إلى فرصة بيئية ترتقي بالمنطقة وتحل الإشكالات البيئية بإذن الله.

بعدها توجه الفضلي لمقر الغرفة التجاريه والتقى بالمواطنين في لقاءً مفتوح واستمع لمداخلاتهم والنظر في طلباتهم ووعدهم بتقديم الخدمة لهم وتسهيل إجراءاتهم ، وأوضح معاليه أن الوزارة تسعى إلى إنهاء تعثر المشاريع وتحرص على تسريع وتيرة الإنجاز وإيصال الخدمات للمواطنين في الوقت المحدد.

وفي نفس السياق وأثناء جولته التفقديه زار الفضلي محطة معالجة الصرف الصحي والإطلاع على المحطة واجتمع مع الوكلاء والمرافقين لدراسه المواقع المقترحه للتشجير وتقدم معاليه بزراعة الشجره رقم عشرة الاف بالمحطة ،
كما بين أثناء اللقاء الذي حضره وكلاء الزراعة والبيئة والأراضي والمساحة، أن الوزارة أقرت ٨ سلع ضمن استراتيجية الخزن الغذائي، موضحاً أن هذه الاستراتيجية وضعت في حسابها الحاجة إلى الغذاء والحاجة إلى توفير المياه في وقت واحد، مشيراً إلى أن التركيبة المحصولية التي ستعلن الوزارة عنها قريبا ستوضح المزايا النسبية لكل منطقة والمحاصيل التي تدعم الوزارة الزراعة فيها.
وأكد الفضلي أن سوسة النخيل لاتزال تشكل تهديدا لقطاع النخيل في المملكة، وأن الوزارة وضعت بعض التشريعات للحد من السوسة، إضافة إلى تحقيق بعض التقدم في ابتكارات المكافحة، كما أنها تسعى لتعميم بعض التجارب الناجحة في القضاء على السوسة في جميع مناطق المملكة.

بعدها قام الفضلي بزياره لمنتزه مشار الوطني واطلع على محطة قياس جوده الهواء المتحركه التابعه للهيئة العامة للارصاد .

نوفمبر 19th, 2017

اكتب تعليق